مزيد من الخسائر البشرية خلال المعارك المستمرة في عدة مناطق بريف درعا بين الفصائل وعناصر تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية ومقربة منه

47

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الانسان:: ارتفع إلى 5 عدد مقاتلي فصيل مقرب من تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا أمس خلال اشتباكات مع فصائل إسلامية ومقاتلة في بلدة طفس بريف درعا يوم أمس، حيث كان 12 مقاتلاً من الفصائل قد استشهدوا أمس خلال الاشتباكات، بينهم 7 مقاتلين تم اعدامهم رمياً بالرصاص، بالإضافة لمدني استشهد إثر الاشتباكات والقصف بين الطرفين، ليرتفع العدد الكلي إلى 18 شخص بين شهيد وقتيل، كما نفذ لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم “الدولة الاسلامية” حملة دهم واعتقالات في بلدة تسيل بريف درعا الغربي، التي سيطر عليها صباح اليوم عقب اشتباكات عنيفة مع الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)  طالت عدة مواطنين عقبه قصف من مقاتلي اللواء على حاجز لجبهة النصرة بين بلدتي تسيل وسحم الجولان، في حين دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين الفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة، وتنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة اخرى في محيط قرية الظهر بمنطقة اللجاة، اثر هجوم من التنظيم على المنطقة، ما ادى لاستشهاد مقاتل من الفصائل الاسلامية، واسفرت الاشتباكات عن اسر عنصر من التنظيم ومعلومات مؤكدة عن قتله رميا بالرصاص على يد زوجة المقاتل الذي استشهد من الفصائل الاسلامية.