مزيد من الخسائر البشرية يرفع لنحو 200 عدد مقاتلي القوات الكردية ممن قضوا حتى الآن في صد هجوم القوات التركية وفصائل المعارضة على عفرين

12

تتواصل العمليات القتالية في منطقة عفرين بين القوات التركية المدعمة بالفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، ووحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب آخر، في محاولة من قوات عملية “غصن الزيتون” تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة وتوسعة نطاق سيطرتها عقب تمكنها من السيطرة على 8% من عدد قرى منطقة عفرين، حيث رصد المرصد السوري تركز القتال في ريف جنديرس ومحاور أخرى في ريفي راجو وبلبلة، ضمن العمليات المستمرة للقوات التركية للوصول إلى بلدة جنديرس وتحقيق مزيد من السيطرة، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الطرفين، والتي تسببت في سقوط مزيد من الخسائر البشرية من الجانبين.

 

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع أعداد المقاتلين في صفوف الوحدات الكردية ممن قضوا منذ الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، حيث ارتفع إلى 197 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في هذه الاشتباكات وعمليات القصف المدفعي والجوي والاستهدافات، بينهم مقاتلان من جنسيات أوربية، في حين أصيب العشرات من المقاتلين بجراح متفاوتة الخطورة، ما قد يرشح عدد من قضوا للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة، فيكا كانت القوات التركية والفصائل تمكنت من فرض سيطرتها على بلدة و27 قرية أي ما يعادل 8% من مجموع قرى عفرين، إذ سيطرت على بلدة بلبلة وعلى 24 قرية أخرى هي:: (( قسطل جندو – جبل برصايا وديكمداش في ناحية شرا بريف عفرين الشمالي الشرقي، وقرى شنكال، بكة، عليكار، زعرة، بالية، قورنة، بلبلة، عبودان في ناحية بلبلة بريف عفرين الشمالي، وأدمانلي وعلي بسكة وبليلكا في ناحية راجو بريف عفرين الجنوبي الغربي، وكانيه، خليلا، عمرا، معمل أوشاغي في ناحية الشيخ حديد بغرب عفرين، وقرى حمام وملا خليل ودير بلوط وحج اسكندر ومحمدية وآشكا بناحية جنديرس في ريف عفرين الجنوبي الغربي، وديوا فوقاني، جقلا، خراب سماق)).

 

كما كان  المرصد السوري وثق 228 من عناصر عملية “غصن الزيتون” الذين قضوا وقتلوا في هذه العملية منذ انطلاقتها في 20 كانون الثاني الفائت، هم 37 قتيلاً من جنود القوات التركية، و194 قضوا من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية السورية المعارضة، في حين كان قد وثق المرصد السوري 94 على الأقل بينهم 21 طفلاً دون سن الثامنة عشر و16 مواطنة، من المواطنين الكرد والعرب والأرمن ممن استشهدوا في القصف القصف من قبل الطائرات التركية وقذائفها وصواريخها ورصاص قناصتها، بالإضافة لـ 4 مواطنين بينهم رجل وابنه وطفلة استشهدوا جراء قصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية على مناطق في الريف الشمالي لحلب، كما أصيب عشرات آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، فيما فقد آخرون خلال عمليات القصف ومنهم من بقي تحت أنقاض الدمار الناجم عن القصف التركي على منطقة عفرين