مزيد من الشهداء في العاصمة وضواحيها يرفع لنحو 20 عدد الشهداء في القذائف التي طالت مناطق فيها خلال 5 أيام متتالية

13

انفجارات جديدة هزت العاصمة دمشق وأطرافها وضواحيها، نتيجة سقوط قذيفة على منطقة في ساحة عرنوس وسط العاصمة، ولم ترد أنباء عن إصابات، بينما سقطت قذيفتان على أماكن في منطقة الدويلعة وسط العاصمة، في حين سقطت قذيفة أخرى على منطقة الزبلطاني بالقسم الشرقي من العاصمة، ما أدى لأضرار مادية، كما سقطت قذائف على مناطق قرب المتحلق الجنوبي وفي منطقة المجتهد قرب باب مصلى، ما تسبب باستشهاد شخص وإصابة 4 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، كذلك سقطت عدة قذائف هاون على مناطق في محيط ساحة السيوف وفي حي الخضر بمنطقة جرمانا، ما أدى لاتشهاد طفل وإصابة 3 آخرين بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الفائتة، أنه هزت انفجارات ظهر اليوم الاثنين الـ 20 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام 2017، مناطق في وسط العاصمة، ناجمة عن سقوط قذائف على أماكن في منطقة المزرعة التي تتواجد فيها السفارة الروسية، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما استشهد شخص جراء إصابته في سقوط قذيفة على منطقة في شارع خالد بن الوليد الذي تتواجد فيه قيادة شرطة دمشق.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية جراء استمرار سقوط القذائف على العاصمة وضواحيها، فإن يرتفع إلى 19 على الأقل عدد من قضى واستشهد جراء سقوط القذائف منذ يوم الخميس الفائت الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، بينما ارتفع إلى 109 على الأقل عدد الأشخاص الذين أصيبوا بينهم أطفال ومواطنات، في الفترة ذاتها، كما كما كانت القذائف استهدفت خلال الأيام الفائتة، أماكن في منطقة الدويلعة، وأماكن في منطقة السويقة، ومنطقتي الفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة ومنطقة الزبلطاني ومنطقة المجتهد ومنطقة العباسيين وحي السويقة ومنطقة السبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا ومناطق أخرى في دمشق القديمة وضاحية الأسد وأماكن ثانية في وسط العاصمة