مزيد من الشهداء يرفع عددهم إلى 3 على الأقل في استئناف قوات النظام القصف على دوما

14

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أعداد الشهداء تصاعدت في غوطة دمشق الشرقية، حيث وثق المرصد السوري استشهاد 3 من عناصر الدفاع المدني جراء استئناف قوات النظام استهدافها لمناطق في مدينة دوما، التي يسيطر عليها جيش الإسلام، في غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفتها بأكثر من 10 قذائف، بالإضافة لإصابة 11 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وذلك بعد الهدوء الذي ساد المدينة لساعات، بالتزامن مع عملية الخروج من المدينة، والتي جرت بشكل غير معلن، حيث خرجت مئات العائلات منها، نحو مناطق سيطرة قوات النظام في الغوطة الشرقية، ليتجاوز الـ 75 ألف شخص عدد الخارجين من الغوطة نحو مناطق سيطرة قوات النظام، منذ الـ 15 من آذار / مارس الجاري تاريخ بدء عملية النزوح،

 

وكان نشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أنه تجري التحضيرات لتنفيذ اتفاق حرستا الذي يقضي بخروج مئات المقاتلين مع آلاف المدنيين الرافضين للاتفاق مع قوات النظام، على أن يجري بقاء من رفض الخروج بضمانات تحول دون التعرض لهم من قبل النظام، وتشكيل لجان لإدارة المدينة وحمايتها، كما كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي فيلق الرحمن من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، في محاولة من قوات النظام تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، والسيطرة على مزيد من المناطق، وتضييق الخناق على فيلق الرحمن في الجيب الجنوبي الغربي من غوطة دمشق الشرقية، كذلك نشر المرصد السوري أن عملية التهدئة في العمليات العسكرية جاءت ضمن المفاوضات التي تجري بين الروس من طرف وجيش الإسلام من طرف آخر، على صعيد متصل تتواصل عمليات خروج مئات العائلات من الغوطة الشرقية بعد أن خرجت صباح اليوم نحو 140 عائلة من حرستا باتجاة مناطق سيطرة قوات النظام، ليرتفع بذلك إلى عدد الخارجين من الغوطة الشرقية من مناطق فيلق الرحمن وجيش الإسلام وأحرار الشام إلى نحو 75 ألف مدني، ومن المفترض أن يكون خرج بموجب هذا الاتفاق مئات العوائل من معبر مخيم الوافدين إلى مناطق سيطرة قوات النظام بشكل غير معلن