مزيد من الضربات المدفعية والجوية ترفع إلى نحو 870 عدد الضربات على مسكنة وريفها خلال 10 أيام

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات متواصلة بشكل عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وقوات النخبة وحزب الله اللبناني من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في عدة محاور بمحيط ومشارف وريف بلدة مسكنة في ريف حلب الشرقي، في محاولة مستمرة من قبل قوات النظام للوصول إلى البلدة واستعادة السيطرة عليها، والتي تعد آخر بلدة يسيطر عليها التنظيم في محافظة حلب، حيث تترافق الاشتباكات مع عشرات الضربات الجوية والمدفعية التي استهدفت البلدة وريفها، ومعلومات عن تسببها بوقوع خسائر بشرية.

 

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 30 ضربة جوية ومدفعية استهدفت البلدة منذ فجر اليوم، ليرتفع إلى نحو 880 عدد الضربات الجوية والمدفعية التي استهدفت مسكنة وريفها، منذ الـ 22 من أيار / مايو الجاري، فيما كان رصد المرصد السوري انكفاء مجموعات تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى أسوار وداخل بلدة مسكنة التي تسعى قوات النظام للسيطرة عليها ضمن إطار العملية العسكرية التي أطلقتها قوات النظام في الـ 17 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، بقيادة مجموعات النمر التي يقودها العميد في قوات النظام سهيل الحسن، وسيطرت على عشرات القرى والبلدات والمزارع في ريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي من أبرزها دير حافر والخفسة والمهدوم وعران ومطار الجراح العسكري، ووصلت إلى تخوم آخر بلدة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة حلب وهي بلدة مسكنة التي تبعد نحو 15 كلم عن الحدود الإدارية مع محافظة الرقة.