مزيد من العربات المفخخة تستهدف قوات سوريا الديمقراطية بريف منبج ومحيطها

استشهد شخصان اثنان بريف مدينة منبج، جراء إصابة أحدهما بانفجار لغم كان قد زرعه التنظيم في وقت سابق بالمنطقة، وإصابة الآخر برصاص قناص، حيث اتهم نشطاء من المنطقة قوات سوريا الديمقراطية بإطلاق النار عليه وقتله، بينما ارتفع إلى 3 على الأقل عدد عناصر التنظيم الذين فجروا أنفسهم بعربات مفخخة خلال الـ 24 ساعة الفائتة، بينهم اثنان من الجنسية الطاجيكية، حيث استهدفت العربات تمركزات لقوات سوريا الديمقراطية بالأطراف الغربية لمدينة منبج وريفها الجنوبي الشرقي، بينما تستمر الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، في محيط مدينة منبج وريفها، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر ليل أمس أن مئات المواطنين تمكنوا من الخروج من مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي خلال الـ 48 ساعة الفائتة، والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث تمكنوا من الوصول إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف منبج، ليرتفع إلى 3500 على الأقل عدد المدنيين الذين تمكنوا حتى الآن من الخروج من المدينة، بينما لا تزال الاشتباكات متواصلة في محيط المدينة وريفها بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، فيما ارتفع إلى 59 على الأقل عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا منذ بدء العمليات العسكرية في منطقة منبج وريفها في الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، بينما ارتفع إلى 446 عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا في قصف لطائرات التحالف الدولي والاشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية بريف منبج في الفترة ذاتها.