مزيد من القذائف تستهدف مدينة دمشق وضواحيها متسببة في وقوع خسائر بشرية

27

تجدد استهداف العاصمة وضواحيها بقذائف صاروخية سقطت على مناطق مختلفة، متسببة في وقوع خسائر مادية وبشرية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط قذائف اليوم الثلاثاء الـ 5 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2017، على مناطق  في الدويلعة وجرمانا وضاحية الأسد والعباسيين، ما تسبب بإصابة شخصين على الأقل بجراح.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن شخصان على الأقل قضيا، جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة العباسيين، بالقسم الشرقي من العاصمة، ولا يعلم ما إذا كان الشخصان من المسلحين الموالين للنظام أم من عناصر قوات النظام، كما أصيب 8 آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، ولا تزال أعداد من قضوا قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ليرتفع إلى 31 عدد من قضوا واستشهدوا بينهم مواطنة منذ الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر الفائت من العام الجاري 2017، فيما ارتفع إلى أكثر من 216 عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لجراح بليغة، في حين لا يزال بعضهم يعاني من جراح خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع، حيث استهدفت خلال الأيام الفائتة، أماكن في منطقة الدويلعة، وأماكن في منطقة السويقة، ومنطقتي الفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة ومنطقة الزبلطاني ومنطقة المجتهد ومنطقة الفيحاء ومنطقة العباسيين ومنطقة الميادين ومنطقة السبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا وضاحية الأسد ومنطقة مشفى تشرين العسكري وأماكن ثانية في وسط العاصمة