مسؤلان عن تنفيذ عمليات اغتيال.. مقـ ـتل عراقي وسوري من التنـ ـظيم في عملية مشتركة لـ “التحالف الدولي” في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الشخصين اللذين تم استهدافهما بالعملية المشتركة بين “التحالف الدولي” وقوات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قسد”، فجر اليوم، هما قياديان محليان أحدهما عراقي الجنسية، والآخر سوري، مسؤلان عن تنفيذ عمليات اغتيال في منطقة الزر والبصيرة في ريف دير الزور ويتنقلون عبر نهر الفرات. 
كما أنهما مسؤولان عن اغتيال عنصر يعمل مع استخبارات “قسد”، في 18 تشرين الثاني الفائت.
ووفقا للمصادر فقد أبلغت مصادر محلية من البلدة عن موقع تواجدهما في مسجد ببلدة الرز، قبل تنفيذ العملية المشتركة، في حين تم استهدافهما برشاشات الثقيلة من الطائرات، مما أسفر عن مقتلهما.
وأشار المرصد السوري في 18 تشرين الثاني الفائت، أن مسلحين يستقلون دراجة نارية استهدفوا بالرصاص المباشر، مواطن من قرية الزر بريف دير الزور الشرقي، مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة، على إثرها نقل إلى المشفى إلا أنه فارق الحياة أثناء إسعافه.
واعترف “التحالف الدولي” بتنفيذه أولى العمليات المشتركة مع قوات مكافحة الإرهاب بـ”قسد”، منذ التصعيد التركي الأخير في 19 تشرين الثاني.
وأشار المرصد السوري، إلى أن قوات من “التحالف الدولي” برفقة قوات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قسد” داهمت بعد منتصف ليل السبت – الأحد، أحد المواقع التي كان يتحصن داخلها شخصين ينتميان لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه وعند وصول القوات رفض الشخصان تسليم نفسيهما، ليقوم على إثرها الطيران المروحي التابع لقوات “التحالف الدولي” باستهداف موقعهما بالرشاشات الثقيلة، ما أسفر عن مقتلهما.