مسؤولان أمميان: الأزمة السورية تتزايد بصورة أكبر من الأزمة الأوكرانية

سورية-

قال مسؤولان في الأمم المتحدة من إنّ المعاناة التي يعيشها الشعب السوري تتفاقم يومًا بعد يوم، وتتزايد بصورة أكبر من الأزمة الأوكرانية التي تتصدر عناوين الأخبار حاليًا، وفق إفادتَيْهما أمام مجلس الأمن الدولي.

-وأفاد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ومساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية إنه على الرغم من بأنّ الأزمة الإنسانية في سورية لا تتصدر عناوين الأخبار فإنها لا تزال قضية مشتعلة وتفوق في حدتها الأزمة الأوكرانية.

-وقالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جويس مسويا خلال جلسة لمجلس الأمن في نيويورك “بينما تتجه أنظار العالم إلى صراعات أخرى، لا ينبغي أن تصبح سوريا أزمة منسية، حيث يكافح ملايين السوريين كل شهر للبقاء على قيد الحياة”.

وحذرت المسؤولة الأممية من أن الأزمة الاقتصادية في سورية تستمر بلا هوادة في وقت تتصاعد أسعار الغذاء والوقود، مما يؤثر على توصيل المياه والصرف الصحي وخدمات أساسية أخرى.

-وحذرت من أن “القتال لا يزال مستمرًا في العديد من المناطق، حيث وثقت المفوضية السامية لحقوق الإنسان مقتل 92 مدنيًا بينهم 25 طفلًا، خلال شهري فبراير/شباط، ومارس/ذار الماضيين”.

وطالبت جويس مسويا مجلس الأمن بالتحرك نحو “معالجة الوضع المزري لسكان مخيم الهول، ومعظمهم من النساء والأطفال”.

-وقالت “تتكرر عمليات القتل والنهب والتخريب، فقد قُتلت خمس نساء في المخيم الأسبوع الماضي.. وأكرر الدعوة إلى الإعادة الكاملة لرعايا البلدان الثلاثة من المخيم الواقع في شمال شرقي سورية”.

-وأضافت “يحتاج 4.1 ملايين شخص في شمال غربي سورية إلى مساعدات إنسانية حيث يعيش ما يقرب من مليون شخص معظمهم من النساء والأطفال في خيام ويعتمدون على منظمات الإغاثة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة. إنهم يستحقون العيش بكرامة”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد