مسؤول أممي: وقف إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا سيكون كارثيا

نبه نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا مارك كتس، الى أن وقف العمل بآلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود الى سوريا سيكون كارثيا في غياب أي بدائل.

وأكد كتس أن “الفشل في تجديد القرار سيكون كارثيا، إذ لا خيار متوفرا حاليا يمكن أن يشكل بديلا عما تقوم به الأمم المتحدة راهنا على مستوى الحجم أو النطاق”، مضيفا: “نحن نعلم أن الأمور باتت أكثر تسييسا هذا العام من السنوات السابقة. فالتوترات شديدة للغاية مع الحرب في أوكرانيا”.

وشدد كتس على أن المنطقة تضم “واحدة من الفئات السكانية الأكثر هشاشة في أي مكان في العالم” موضحا أنه “من الضروري للغاية أن نحافظ على استمرار شريان الحياة هذا”.

وشدد على أن “تركيزنا ينصب دوما على ضمان وصول المساعدات الى الناس الذين يحتاجونها والحؤول دون وقوعها بأيدي المجموعات المسلّحة”، مشيرا إلى أنه “من دون دور للأمم المتحدة، ستكون هناك مساءلة أقل وشفافية أدنى في عملية الاستجابة الشاملة.. ومن الصعب ضمان ما سيكون الوضع عليه”.

وينتهي التفويض الأممي لإدخال المساعدات عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا إلى سوريا في العاشر من الشهر الحالي.

ويستفيد 2,4 مليون سوري شهريا من مساعدات تدخلها الأمم المتحدة، وفق بيانات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”.

 

المصدر: RT 

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.