مسؤول مجري: سنغير إجراءاتنا المتعلقة باللاجئين

أعلن وزير الدولة المجري “جانوس لازار” أن العديد من الإجراءات المتعلقة باللاجئين ستتغير بعد تاريخ 15 أيلول/ سبتمبر الجاري.

جاء ذلك في كلمة له بالمؤتمر الصحفي الأسبوعي، حيث ذكر أن عهداً جديداً سيبدأ اعتباراً من 15 أيلول/ سبتمبر بخصوص أزمة اللاجئين، مضيفاً “بعد 15 أيلول سيضطر اللاجئون الذين سيختارون طريق المجر أن يحترموا القوانين، وأن يدخلوا عبر المعابر الرسمية للبلاد، ويمكن تقديم طلبات لجوء في المعابر الحدودية، وسيتم وضع المتقدمين بطلبات لجوء تحت الحماية القانونية لمدة تتراوح بين 12 إلى 14 يوماً لغاية ظهور نتيجة الطلب”.

وقال لازار “سيكون هناك مجموعتين في الحدود، أولى سنأخذهم إلى مخيمات اللاجئين بعد تقديمهم طلبات لجوء، وهؤلاء يمكنهم التنقل داخل البلاد بحرية، والأخرى ستنتظر داخل الحدود الصربية دون القدرة على دخول المجر”، مشيراً أن وزارة الداخلية طلبت من الحكومة إعلان “حالة الطوارئ” بسبب اللاجئين الذين تتزايد أعدادهم يومياً، مبيناً أن الحكومة ستناقش يوم الثلاثاء المقبل الطلب.

ولفت لازار، أن أعمال بناء سياج حدودي عبارة عن أسلاك شائكة على الحدود مع صربيا مستمر بشكل سريع، مضيفاً “يمكن أن تنتهي أعمال بنائه قبل التاريخ المحدد في 31 تشرين الاول/ أكتوبر المقبل”.

وأفاد لازار أن 176 ألف شخص دخلوا المجر بطرق غير شرعية منذ بداية العام الجاري، مؤكداً أنهم سيزيدون عدد مخيمات اللاجئين، وأن رئيس الوزراء “فيكتور أوربان”، ووزير الداخلية “بينتر ساندور” أصدرا تعليمات ببناء مخيميين أو ثلاثة إضافية على الأقل.

كما أشار لازار أن المنظمات الإجرامية المنظمة تعززت في المنطقة جراء أزمة اللاجئين، وباتت المجر تواجه خطر الإرهاب.

المصدر:  haberler التركية