مسؤول مدني يُهدد عائلة نازحة في مخيم “أبو خشب” بريف دير الزور الغربي

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري، بأن القاطنين في مخيم “أبو خشب” ضمن مناطق “قسد” في ريف دير الزور الغربي، يعانون من سوء المعاملة والاعتداء اللفظي من قبل رئيس المجلس التشريعي في دير الزور التابع لـ”قسد”، في ظل الأوضاع المعيشية والإنسانية الصعبة التي يعيشونها.
وطالب قاطنو المخيم من بعض المسؤولين بمحاسبة رئيس المجلس وإقالته، والعمل وفق المصلحة العامة، دون تحقيق مطالبهم.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن عائلة من قاطني مخيم “أبو خشب” رفضت تزويج ابنتهم لرئيس المجلس التشريعي في دير الزور (د.ج)، ليقوم الأخير على تهديدهم ومحاولة إذلالهم بطرق عدة.
مصادر أهلية، أكدت بأن رئيس المجلس التشريعي، يتصرف مع قاطني المخيم بطريقة سيئة، ووصف البعض بأنه يستعبدهم، فضلاً عن شتم الأعراض وإهانتهم، ويتحكم بدخول وتوزيع المواد الإغاثية، ويشرف على النشاطات الترفيهية، مما دفع قاطني المخيم المطالبة بإقالته ومحاسبته.
والجدير ذكره، بأن مخيم ” أبو خشب” يضم قرابة 2100 عائلة، تقع في البادية الشمالية الغربية في دير الزور ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بعد أن هجرتهم الميليشيات التابعة لإيران من مناطقهم، ويشهد المخيم واقعا إنسانيا مأساوي لا يطاق، في ظل انعدام أدنى مقومات الحياة، وغياب دور المنظمات الإنسانية.