مساعدات كويتية لـ 1500 أسرة سورية نازحة في لبنان والأردن

61

وزعت جمعية الهلال الاحمر الكويتي مساعدات إنسانية عاجلة على ألف أسرة سورية نازحة في عدد من المناطق اللبنانية الحدودية. وقال موفد الجمعية الى لبنان الدكتور مساعد العنزي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) امس إن المساعدات وزعت على تلك الأسر النازحة في مناطق شبعا وعرسال وبعلبك وبنت جبيل وتضمنت طرودا غذائية ومواد تنظيف اضافة الى محروقات لاستخدامها في التدفئة لمواجهة البرد والصقيع. واشار العنزي الى أهمية تقديم تلك المساعدات في هذا الوقت تحديدا بهدف التخفيف من معاناة النازحين السوريين الذين يعيشون وضعا مأساويا صعبا لاسيما وسط الظروف الجوية القاسية وصعوبة الوصول الى تلك المناطق. وجدد التأكيد على وقوف دولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا الى جانب النازحين السوريين مشددا على حرص جمعية الهلال الاحمر الكويتي على ايصال المساعدات الانسانية مباشرة للنازحين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية رغم كل المصاعب. من جانب آخر, وزعت حملة “البنيان” الكويتية مساعدات على حوالي 500 أسرة سورية لاجئة الى الاردن بلغت زنتها 12 طنا مقدمة من الشعب الكويتي للاجئين السوريين في مختلف مناطق المملكة وذلك بحضور سفير الكويت لدى عمان الدكتور حمد الدعيج. وقال رئيس وفد الحملة الدكتور سليمان الشطي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) امس ان الحملة ورقمها 93 نظمت بالتعاون مع جمعية النعمة الاردنية وأكاديمية الحضارات الدولية برئاسة المحامي مبارك المطوع معرضا يشتمل على ملابس وأغطية استفادت منها نحو 500 أسرة سورية بموجب كوبونات صرفت للاسر الاكثر تضررا لاسيما وسط الظروف المناخية السائدة في المنطقة. وأضاف الشطي أن الحملة تتزامن مع احتفالات الكويت بالاعياد الوطنية وكان الهدف منها إدخال الفرحة على قلوب السوريين بهذه المناسبة العزيزة على قلوب الكويتيين, موضحا أن الحملة 93 وزعت على مدى خمسة أيام مساعدات نقدية ومواد عينية زنتها 12 طنا محملة على متن ثلاث شاحنات تضم ملابس وأغطية استفاد منها اللاجئون السوريون خارج المخيمات في المفرق ومأدبا وفي العاصمة عمان. وعن مشاريع الحملة المستقبلية اشار الى أن الحملة وضعت في مدينة المفرق حجر الاساس لدار أيتام ومدرسة ومسجد يخدم اللاجئين السوريين والمجتمع المحلي الاردني. من جانبه قال عضو مجلس ادارة الحملة حسين السعيد إن البنيان تندرج ضمن جهود إغاثة اللاجئين السوريين في الاردن ولبنان وتركيا, مؤكدا أهمية الحملة لاسيما وسط الظروف المناخية التي تشهدها منطقة بلاد الشام. وأضاف السعيد أن الوفد آثر إيصال العطاء الكويتي للاجئين السوريين في وقت تحتفل فيه الكويت بأعيادها الوطنية وذلك ترسيخا لمعنى العطاء الانساني الممتد للشعب الكويتي بين الاشقاء والاصدقاء والعالم أجمع. من جهتها قالت رئيسة جمعية النعمة الخيرية نعمة عياد إن الجمعية نسقت مع حملة البنيان مشروع كسوة الشتاء لاغاثة حوالي ألف أسرة سورية لاجئة للاردن تشمل الملابس والاغطية محملة على متن شاحنتين زنة كل منها ستة أطنان مشيدة بعطاء الشعب الكويتي. وأشارت عياد الى أن مساعدات الحملة تم توزيعها على الاسر السورية في مختلف المحافظات الاردنية من خلال ست جمعيات اردنية تضم قوائم بتلك الاسر.

 

 

المصدر : كونا