مستغلين نفوذهم العسكري.. عناصر من فصيل السلطان مراد والجبهة الشامية يمتهنون الابتزاز للحصول على أموال المدنيين

محافظة حلب: يواصل عناصر ضمن فصائل الجيش الوطني بمختلف مسمياته، ابتزاز الأهالي في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، بغية تحصيل منهم فدى مالية، بحجة قلة الراتب مستغلين عملهم ضمن الفصائل لابتزاز المدنيين عبر طرق وأساليب مختلفة.
ففي مدينة الباب، شرقي حلب أقدم عناصر من فصيل السلطان مراد خلال الأيام القليلة الفائتة على إجبار الأهالي على دفع الأموال لهم عبر عدة طرق منها، تحصيل الأموال من سائقي الدراجات الناريه بحجة عدم جود أوراق ثبوتية للدراجات النارية،بالاضافة إلى فرض إتاوة مالية على الأهالي على الحواجز المنتشرة في مدينة تادف مقابل السماح للأهالي بالتوجه للاطمئنان على ممتلكاتهم في القسم الخاضع لسيطرة الفصائل في مدينة الباب بحجة أن المنطقة عسكرية.
كما يقوم عناصر الجيش الوطني بتفتيش الهواتف الخليوية للأهالي بحجة التأكد من عدم وجود أي اتصالات لهم مع مناطق سيطرة قوات النظام، وفي حال العثور على أي رسائل أو مكالماتك مع مناطق سيطرة النظام يقوم العناصر بابتزاز الأهالي وتهديدهم بالسجن واتهامهم بالتواصل مع النظام في حال عدم دفع لهم الأموال.
وفي ريف حلب الشمالي يواصل فصيل الجبهة الشامية المسيطر على مدينة اعزاز فرض الإتاوات على المدنيين على حاجز الشط الواقع عند مدخل مدينة اعزاز من جهة مدينة عفرين وتفتيش الأجهزة الخليوية بشكل دقيق بحثاً عن أي شيء قد يمكنهم من فرض الأموال على الأهالي وابتزازهم بغية تحصيل فدى مالية منهم.