مسلحون مجهولون يفجرون عبوة ناسفة بريف دير الزور الشمالي.. واشتباكات تجري مع قوات “قسد”

97

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سُمع دوي انفجار ضخم في محيط قرية النملية بريف ديرالزور الشمالي، نتيجة تفجير عبوة ناسفة تلاه اشتباكات بين مجهولين يعتقد أنهم خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة وعناصر قوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ونشر “المرصد السوري”، اليوم، أن المناطق الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” تعاني من تصاعد متواصل للفلتان الأمني من عمليات اغتيال واستهدافات وإطلاق نار تطال مواطنين وعناصر من “قسد”، وفي سياق ذلك، علم “المرصد السوري” أن مسلحين عمدوا إلى اغتيال أحد الأشخاص في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، من خلال إطلاق النار عليه، دون معرفة الدوافع لأسباب القتل.

وفي سياق متصل، أقدم مسلحون على إطلاق النار تجاه مواطنة في قرية الحريجية بريف دير الزور الشمالي، وهي تعمل “مُدرسة” و”موظفة” في المجلس المدني لبلدة الصور، ما أدى لإصابتها بجروح بالغة.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات هي حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة لمنطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 392 شخص، حيث رصد “المرصد السوري” اغتيال هذه الخلايا لـ121 مدني من بينهم 6 أطفال و5 مواطنات في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 266 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي.

كما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال هذه.