المرصد السوري لحقوق الانسان

مسلحون يهاجمون حاجز ومقر للفصائل الموالية لتركيا.. والأخيرة تحبط عملية انتحارية في ريف حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: استهدف مسلحون من أبناء ريف حلب الشرقي بالرصاص، حاجزًا للشرطة الموالية لتركيا عند قرية الكعيبة في مدينة الراعي شمالي حلب، في حين اشتبك عناصر الشرطة مع المسلحين الذين رددوا شعارات تؤيد تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما استهدفوا أحد المقار العسكرية التابعة للفصائل الموالية لتركيا في المنطقة ذاتها، ما أدى إلى إصابة عنصر بجروح بليغة.

وفي سياق آخر، أحبطت الفصائل الموالية لتركيا عملية انتحارية، بعد الكشف عن نساء بحوزتهم أحزمة ناسفة داخل سيارة نوع “سنتافيه” في شارع الفيلات في مدينة عفرين، دون تسجيل إصابات.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، صباح اليوم الخميس، انفجارًا ضرب مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل غرفة عمليات “غصن الزيتون” شمال غربي حلب، ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة في شارع السياسية بالمدينة، ما أدى لإصابة السائق بجراح، بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة، وكان المرصد السوري رصد يوم أمس، تبادل إطلاق نار شهدته مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل غرفة عمليات “غصن الزيتون”، بين فصيل فرقة السلطان مراد من طرف، والشرطة العسكرية من طرف آخر، دون معلومات عن أسباب وطبيعة الخلاف الذي تطور لإطلاق نار متبادل، سرعان ما انتهى.

وأشار المرصد السوري مساء أمس الأول، إلى انفجار حدث في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال غربي حلب، عند منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، تبين أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت في سيارة في حي المحمودية قرب مسجد أسامة بن زيد وسط مدينة عفرين، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول