مسلحو “الجيش الوطني” الموالي لتركيا يجرفون تلة أثرية في ناحية شران بريف عفرين

تواصل الفصائل الموالية لتركيا في مدينة عفرين انتهاكاتها بحق الإرث التاريخي من خلال استمرارها بعمليات جرف وتخريب التلال والمواقع الأثرية بحثًا عن الكنوز المدفونة واللقى الأثرية، وفي هذا السياق، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن فصائل “الجيش الوطني” جرفت بواسطة الآليات الثقيلة تلة” عه – دم ” الأثرية، الواقعة بالقرب من قرية سعرنجكة بناحية شران بريف عفرين شمال غربي حلب، حيث تعرضت التلة الأثرية مثل باقي التلال الأثرية للتخريب المنهج و التدمير الكامل من قِبل فصائل “الجيش الوطن” بحثًا عن الكنوز المدفونة واللقى الأثرية، وهي من التلال الغير مسجلة في قيود مديرية الآثار السورية،وتقدر المساحة التي تم تجريفها بحوالي 3500 م2،بالإضافة إلى إقتلاع العشرات من أشجار الزيتون في محيط التلة الأثرية.
وفي التاسع من يونيو/حزيران المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن فصائل “الجيش الوطني” جرفت بواسطة الآليات الثقيلة تلة حمو الأثرية، الواقعة ضمن قرية تل حمو التابعة لناحية جنديرس، حيث تعرضت التلة الأثرية مثل باقي التلال الأثرية إلى تخريب ممنهج و تدمير كامل من قبل فصائل “الجيش الوطن” بحثًا عن الكنوز المدفونة واللقى الأثرية، وهو من التلال المسجلة في قيود مديرية الآثار السورية بالقرار 244\آ للعام 1981.