مسلحو “الجيش الوطني” يحولون مسجدًا إلى نقطة لنقل الركاب إلى تركيا عن طريق التهريب في ريف مدينة رأس العين/سري كانيه

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين من فصيلي “عدوان الحلو وملك شاه” التابعين لـ “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، حولوا مسجد في قرية العدوانية بريف رأس العين/ سري كانييه ضمن منطقة “نبع السلام” إلى نقطة استراحة للركاب الذين يقومون بتهريبهم إلى تركيا
وبحسب نشطاء المرصد السوري، يقوم عناصر فصيلي”عدوان الحلو وملك شاه” بتجميع الأشخاص الذين يتفقون معهم لتهريبهم إلى تركيا في مسجد القرية إلى حين تأمين طريق التهريب ويمكث بعض الركاب لأكثر من 4 أيام في المسجد لحين اكتمال العدد وتجهيز الطريق

وتعمل فصائل “الجيش الوطني” في تهريب البشر إلى تركيا كونها تدر أموالًا طائلة عليهم، بالتزامن مع حركة الهجرة الغير مسبوقة للشبان من مناطق سيطرة النظام وقسد إلى مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا شمال سوريا، بهدف الوصول إلى تركيا وأوروبا.