مشمولا بـ”العفو” الأخير.. الصحفي “كنان وقاف” خارج قضبان السجن بعد أكثر من 3 أشهر

أفرجت قوات النظام عن الصحفي في “جريدة الثورة” كنان وقاف، بعد اعتقال دام أكثر من 3 أشهر في السجن، حيث تم اعتقاله مطلع فبراير/شباط الفائت، على خلفية انتقاده حكومة النظام والمسؤولين بشكل علني على صفحة الشخصية في “فيس بوك”.
مصادر المرصد السوري، أكدت بأن “الوقاف” أفرج عنه بموجب العفو الأخير، بسبب تجريمه حسب مادة في قانون العقوبات العام.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 8 شباط الفائت، بأن قوة أمنية تابعة للنظام، داهمت منزل صحفي موالي يعمل في “جريدة الثورة” بمدينة طرطوس، بهدف البحث عن الصحفي المتواري عن الأنظار “كنان وقاف” العامل في “جريدة الوحدة” والذي خرج بمقطع مصور قبل أيام وهو يتحدث عن قيام قوة أمنية تابعة للنظام بمحاصرة منزله واقتحامه بهدف اعتقاله إلا أن الصحفي توارى عن الأنظار خوفًا من الاعتقال.
وفي 6 فبراير/شباط الفائت، حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، على شريط مصور يظهر فيه صحفي موالي للنظام “كنان وقاف” العامل في “جريدة الوحدة” الموالية، ويقيم في مدينة طرطوس وهو يتحدث من خارج منزله عن قيام قوة أمنية مدججة بالسلاح بمحاصرة منزله واقتحامه بهدف اعتقاله أثناء تواجده خارج المنزل، وجاء في كلامه من خلال التسجيل، أن القوة الأمنية التي جائت لمنزله وكأنها جاءت لاعتقال لاعتقال “داعشي”وليس صحفي “بحسب وصفه” كما طالب الاعتناء بأطفاله في حال حدث له مكروه.
وسبق للصحفي”وقاف” أن انتقد حكومة النظام والمسؤولين بشكل علني على صفحة الشخصية في “فيس بوك” في ظل ماوصلت إليه البلاد من أوضاع معيشية واقتصادية صعبة.
وسبق لذات الصحفي أن أُعتقل مرتين خلال عامي 2020 و2021 ، ففي آذار/مارس من العام 2021 تعرض الصحفي للاعتقال من مكتب صحيفة “الوحدة” في  طرطوس، بعد كتابته منشورًا عبر “فيس بوك” تحدث فيه عن عملية خطف قام بها نجل محافظ الحسكة لمواطن بهدف تحصيل فدية مالية، وفي سبتمبر/أيلول من العام 2020، اعتقل على إثر قيامه بنشر تحقيق صحفي من “جريدة الوحدة” على حسابه الشخصي تتعلق بأمور الخدمة العسكرية والفساد في مؤسسات الدولة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد