مشوهة الوجه والجسد.. العثور على طفلة صغيرة مقتولة بظروف مجهولة داخل مدينة حمص

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمة شنيعة جديدة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي تشهدها مناطق نفوذ النظام السوري باختلاف المحافظات، حيث جرى العثور على طفلة صغيرة داخل “كيس” ومرمية بالقرب من مقبر تل النصر ضمن مدينة حمص، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن الطفلة لاتزال مجهولة حتى اللحظة ولم يتم التعرف عليها نظراً لتشوه وجهها وجسدها، دون معلومات حتى اللحظة عن ظروف مقتلها وهوية الفاعلين.
وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 90 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 95 شخص، هم 17 طفل، و15 مواطنة، و 63 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 24 في السويداء (3 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و18 رجال)
– 17 في ريف دمشق (5 أطفال و3 سيدات و9 رجال أحدهما مسن)
– 11 في حمص (طفلتان ومواطنتان و7 رجال)
– 10 في حماة (رضيع و3 مواطنات و6 رجال)
– 9 في درعا (4 أطفال و5 رجال)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 4 في العاصمة دمشق (مواطنة و3 رجال)
– 4 في طرطوس ( 2 سيدات و2 رجال)
– 4 في دير الزور (4 رجال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– 2 في اللاذقية (مواطنة ورجل).
– طفل في القنيطرة

وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى أن أهالي بريف حمص الشمالي الخاضعة لنفوذ قوات النظام، أسعفوا شاب مصاب بعدّة رصاصات في مختلف أنحاء جسده، جراء تبادل لإطلاق النار مع مسلحين مجهولين حاولوا اختطافه، بغية تحصيل فدية مالية، وذلك أثناء عودته من عمله على طريق قرية ديرفول بريف مدينة الرستن.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الشاب تعرض لإصابة حرجة جرى نقله إلى المستشفى التخصصي في مدينة تلبيسة، إلا أنه فارق الحياة قبيل وصوله إلى المشفى.