المرصد السوري لحقوق الانسان

مصادر المرصد السوري تؤكد وجود أطفال ضمن “قوات الكوماندوس” المدعومة من الجانب الأميركي

يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان رصده لعملية تجنيد الأطفال ضمن الفصائل العسكرية في مناطق “الإدارة الذاتية وقسد”، حيث أكدت مصادر المرصد السوري تواجد أطفال ضمن “قوات الكوماندوس”، ولا تتجاوز أعمار الأطفال الحقيقة الـ 18، إلا أنهم يعمدون إلى تزوير تاريخ تولدهم عن طريق ما يعرف بـ “الكومين” مستغلين عدم وجود أوراق ثبوتية لهم، يذكر أن الراتب الشهري لمقاتلي “الكوماندوس” يبلغ نحو 450 ألف ليرة سوريا، كما أن دعم القوات هذه من قبل الجانب الأميركي، ويجري معسكرات دورية في الحسكة.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 14 من الشهر الجاري، أن التجنيد متواصل وعملية قتل الطفولة مستمرة على قدم وساق، حيث رصد المرصد السوري قيام ما يعرف بـ “الشبيبة الثورية” بمواصلة تجنيد الأطفال والاحتفاظ بالأطفال الذين جرى تجنيدهم بوقت سابق، وذلك على الرغم من الدعوات والمطالبات المتكررة من قبل المرصد السوري لحقوق الإنسان لـ “الإدارة الذاتية وقسد”، بإيقاف عملية “تجنيد الأطفال” ضمن مناطق نفوذها.

وعليه فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبته لكل من “الإدارة الذاتية وقسد”، على اعتبارها الجهة المسؤولة عن المنطقة هناك، لوقف عمليات تجنيد الأطفال والتي تعد جريمة بحق الطفولة، كما يطالب المرصد السوري منظمة “اليونسيف” بالتدخل الفوري لدى الإدارة الذاتية من أجل حماية الأطفال وتحييدهم عن الأعمال العسكرية، وإعادة جميع الأطفال المجندين إلى ذويهم.

كما أن المرصد السوري يؤكد مجدداً، انحيازه فقط لأبناء الشعب السوري بكافة مكوناته العرقية والدينية والطائفية، واستمراره بالدفاع عن حقوقهم ورصد ومتابعة جميع الانتهاكات التي تمارس عليهم ضمن مختلف مناطق السيطرة على الأراضي السورية، وذلك على الرغم من جميع حملات التشويه وبيانات التحريض.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول