المرصد السوري لحقوق الانسان

مصادر المرصد السوري تكشف جانبًا من مسرحية الانتخابات في مدينة دوما وتهديد أعضاء “حزب البعث” للأهالي

 

محافظة ريف دمشق: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أعضاء “حزب البعث العربي الإشتراكي” الحاكم في سورية رفقة عناصر من المخابرات، أجبروا المواطنين في مدينة دوما بريف دمشق على الترويج والتمويل للحملة الانتخابية للمرشح “بشار الأسد”، ووفقًا للمصادر، فإن أعضاء “حزب البعث” أرغموا المواطنين والتجار على تعليق صورة لبشار الأسد ودفع مبلغ من المال.
مصادر المرصد السوري أفادت بأن أحد الأشخاص رفض تعليق الصورة مبررًا ذلك، بأنه ليس لديه مكان فارغ، في حين هدده مسؤول في “حزب البعث”، بماضي أسرته المعارضة.
وأضاف مصدرنا، بأن المسيرات المؤيدة للنظام السوري، التي ظهرت على الإعلام كانت لأشخاص “كومبارس” يستقلون سيارات تحمل لوحات محافظة حمص، تتنقل في المدن والبلدات لتغطية المسيرات، مشيرًا بأن أهالي دوما لم يخرجوا إلا بأعداد قليلة خوفًا من بطش النظام السوري.
ولزيادة التفاعل واستقطاب الشباب في المسيرات والاحتفالات، استقدموا فنانين من لبنان بمبالغ كبيرة لإحياء الحفلات، إضافة إلى شابات “غير محجبات”، خلافًا لعادات وأعراف أهل المدينة “المحافظين”.
وشهدت مدينة دوما عشية يوم الانتخابات انتشارًا أمنيًا في شوارع المدينة، مع استنفار الحواجز داخل المدينة، ونشر قناصات بشارع القوتلي والكورنيش وشارع جمال عبد الناصر.
وعلى الرغم من التشديد الأمني، خط شبان كتابات مناهضة للنظام ولبشار الأسد، ما دفع عناصر الأمن إلى إزالتها وتشويهها.
وشهدت المدينة اقبالًا ضعيفًا على الانتخابات، رغم تهديد عناصر حزب البعث وقوات الأمن لهم، فيما رفض الأهالي الخروج من منازلهم حتى وقت متأخر، ففي صباح يوم الثلاثاء في تمام الساعة السادسة والنصف، تم إيصال الكهرباء إلى المدينة لمدة خمس دقائق، وإذاعة بدء الانتخابات.
ورصدت مصادر المرصد السوري، عمليات تزييف وتلاعب بأصوات المنتخبين، حيث قالت مصادرنا بأن غالبية من صوتوا ذهبوا مجبرين، نتيجة الخوف، حيث طلب اعضاء حزب البعث والقوى الأمنية من المواطنين بالتوجه إلى مركز معين لمعرفة أنه شارك بالانتخابات، فيما قالت مصادرنا بأن عدد كبير من المنتخبين صوتوا أكتر من مرة دون استخدام الحبر، وبعض منهم صوت لمرشحين أو للثلاثة.
وفي صبيحة يوم السبت مزق شباب وأهالي مدينة دوما، صور بشار الأسد المنتشرة في شوارع المدينة وقرب المراكز الانتخابية، معبرين عن رفضهم للنظام السوري ومسرحية الانتخابات في مدينتهم التي تعرضت لأبشع أنواع القصف والعديد من المجازر بحق أهلها.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول