مصادر مقربة من ضابط سوري منشق تؤكد تسليمه للنظام.. المرصد السوري يحمل السلطات اللبنانية المسؤولية عن حياته

451

أكدت مصادر مقربة من الضابط المنشق عن قوات النظام ” عبدالله عبد السلام الزهوري، برتبة “نقيب، اعتقلته مخابرات الجيش اللبناني في 27 أيار الفائت، بأن السلطات اللبنانية سلمته للنظام السوري بعد ظهر يوم الثلاثاء 11 حزيران الجاري، وسط مصير مجهول يلاحقه.

ويطالب المرصد السوري السلطات اللبنانية، بالكشف عن مصير الضابط، بعد تأكيد أقاربه بتسليمه للنظام في 11 حزيران الجاري.

وأشار المرصد السوري إلى أن مخابرات الجيش اللبناني “فرع أبلح” اعتقلت ضابط منشق عن قوات النظام برتبة “نقيب”، أواخر الشهر أيار الفائت، من مكان سكنه في مخيم الملعب بمنطقة عرسال اللبنانية، دون ورود معلومات عن سبب اعتقاله، فيما لا يزال مصيره مجهولاً حتى اللحظة رغم اعتقاله بتاريخ 27 أيار الفائت أي بعد مضي 17 يوماً على اعتقاله، وسط مخاوف شديدة على حياته بعد وصول معلومات تفيد بقيام “فرع أبلح” التابع لمخابرات الجيش اللبناني بتسليمه لأجهزة النظام الأمنية.

وتتواصل عمليات الترحيل بحق اللاجئين السوريين في لبنان في ظل استمرار الحملات العنصرية والانتهاكات الجسيمة التي تجري بتحريض من قبل بعض السياسيين اللبنانيين، دون مراعاة تخوفهم الشديد من العودة واعتراضهم على ترحيلهم باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام.

وفي 14 أيار الفائت، انطلقت قافلتين تضمان 310 أشخاص من اللاجئين السوريين في لبنان باتجاه الأراضي السورية تحت مسمى ”العودة الطوعية”، التي نظمها الأمن العام اللبناني بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، حيث تجمع اللاجئون السوريون عند معبر وادي حميد في عرسال اللبنانية، للانطلاق بالقافلة الأولى التي تضم 300 لاجئ سوري باتجاه قرى القلمون، بينما تنطلق القافلة الثانية والتي تضم 10 لاجئين سوريين من معبر جوسيه في القاع باتّجاه حمص.