مصدر عسكري: طائرات روسية تقصف مقاتلي المعارضة قرب حماة

قال مصدر عسكري سوري اليوم الجمعة (24 آذار/مارس 2017) إن طائرات حربية روسية تشارك في ضربات جوية ضد مقاتلي المعارضة للمساعدة في صد هجوم كبير على مناطق خاضعة لسيطرة بشار الأسد قرب مدينة حماة. وقالت وسائل إعلام رسمية في وقت لاحق اليوم إن الجيش السوري استعاد السيطرة على جميع المواقع التي كان خسرها في وقت سابق هذا الأسبوع أثناء هجوم لقوات المعارضة في شمال حي جوبر بالعاصمة دمشق.

وقال المصدر العسكري لرويترز “بدأ الآن توجيه الضربات الجوية ورمايات المدفعية المركزة على المجموعات المسلحة ومقرات قيادتها وخطوط الإمداد الخاصة بها تمهيدا للانتقال إلى الهجوم المعاكس. “الروس مشتركون طبعا في هذه الغارات.” وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد، إن جماعات المعارضة تركز هجومها اليوم الجمعة على قرية قمحانة التي تبعد نحو ثمانية كيلومترات شمالي مدينة حماة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جماعات معارضة يتقدمها متشددون كانت قد بدأت الهجوم يوم الثلاثاء وسيطرت على 11 قرية وبلدة على الأقل. وهذا الهجوم هو الأكبر لمقاتلي المعارضة في شهور. وعلى الرغم من أن اليد العليا في القتال لا تزال لبشار الأسد فإن مكاسب مقاتلي المعارضة كشفت عن التحدي الذي يواجه الجيش السوري والجماعات المسلحة المتحالفة معه بينما يقاتل على جبهات عديدة.

وعلى صعيد متصل، قال بشار الجعفري، كبير مفاوضي النظام السوري في محادثات السلام بجنيف، اليوم الجمعة إن أي هجوم تدعمه الولايات المتحدة أو تركيا على تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة الرقة في سوريا لن يكون مشروعاً ما لم يجر بالتنسيق مع الرئيس بشار الأسد. وقال الجعفري للصحفيين بعد اجتماعه بالمبعوث الدولي، ستافان دي ميستورا: “كل وجود عسكري أجنبي فوق أراضينا بدون موافقة الحكومة السورية هو وجود غير شرعي.”

المصدر:dw