مصرع 10 مقاتلين من الوحدات الكردية والكتائب المقاتلة في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومصرع 13 من الأخير في ضربات للتحالف.

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن محاور القسم الشرقي لمدينة عين العرب “كوباني” والجبهة الجنوبية، تشهد هدوءاً منذ ليل أمس وحتى الآن، خرقته أصوات إطلاق نار متبادل بين وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين دارت اشتباكات عنيفة لا تزال مستمرة حتى الآن، بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بالكتائب المقاتلة من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر بالقرب من قريتي علبلور ومنازي وفي مزرعة عبروش بالريف الغربي لمدينة عين العرب “كوباني”، حيث أسفرت الاشتباكات في مزرعة عبروش، عن مصرع 10 مقاتلين 5 منهم من الكتائب المقاتلة والبقية من وحدات الحماية، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

وعلى صعيد متصل استشهد مدني كردي جراء إصابته في قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على أماكن في منطقة تل شعير بالريف الغربي للمدينة، بينما لقي 13 مقاتلاً على الأقل، من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على مناطق تواجدهم في قرية جولبك ومنطقة الإذاعة بريف عين العرب “كوباني” الغربي، كما أسفر القصف عن تدمير آليتين على الأقل، لتنظيم “الدولة الإسلامية”.