مصرع 20 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” ومسلحين موالين لها في اشتباكات مع الوحدات الكردية وضربات للتحالف بريف عين العرب (كوباني)

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن ما لا يقل عن 20 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” لقوا مصرعهم، في الريف الغربي لمدينة عين العرب (كوباني)، وذلك خلال الاشتباكات التي اندلعت منذ أمس الأول بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة من طرف، ومسلحين قرويين موالين لتنظيم “الدولة الإسلامية” وعناصر من التنظيم من طرف آخر، عقب تمكن الأخير من التسلل إلى ريف عين العرب (كوباني) الغربي، بوساطة زوارق عبر نهر الفرات، ودارت اشتباكات بين الطرفين في 3 قرى بالقرب من بلدة شيوخ تحتاني، وترافقت الاشتباكات مع تنفيذ طائرات التحالف عدة ضربات استهدفت زوارق يركبها عناصر التنظيم، وتجمعات لعناصر التنظيم في الضفة الغربية لنهر الفرات، كما قضى في الاشتباكات 5 مقاتلين من الوحدات الكردية، ومعلومات عن وجود المزيد من الخسائر البشرية في صفوف عناصر التنظيم.

الجدير بالذكر أن الوحدات الكردية مدعمة بكتائب مقاتلة تمكنت في السادس من شهر آذار / مارس الفائت، من طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من كامل ريف عين العرب (كوباني) الغربي من مدينة عين العرب (كوباني)، وصولاً إلى بلدتي الشيوخ فوقاني والشيوخ تحتاني اللتين سيطر عليهما مقاتلو الوحدات الكردية والكتائب المقاتلة عقب طردهم لعناصر التنظيم نحو مدينة جرابلس، حيث أقدم عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على تفجير الجسر الواقع على نهر الفرات والذي يربط بين بلدة الشيوخ فوقاني و طريق جرابلس – منبج في الضفة الغربية لنهر الفرات، تحسباً لمطاردتهم من قبل وحدات الحماية والكتائب المساندة لها، كذلك فجر التنظيم في منتصف آذار الفائت أجزاء من جسر قره قوزاق الواصل بين ضفتي نهر الفرات.