مصرع 9 مقاتلين ومقتل 10 عناصر في هجوم متزامن على حواجز قوات النظام في أطراف مدينة أدلب

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة ومقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلي تنظيم جند الاقصى وكتائب إسلامية من جهة اخرى في محيط حواجز قوات النظام بمدينة ادلب ومحيطها، إثرهجوم متزامن نفذه مقاتلون من خارج المدينة على حواجز عند أطراف المدينة، وهجوم لمقاتلين كانوا متواجدين داخل المدينة، على حواجز حي الناعورة بمدينة إدلب، كما فجر أربعة مقاتلين من جبهة النصرة أنفسهم في محيط حواجز قوات النظام داخل المدينة، ما ادى لمقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من قوات النظام، ومعلومات عن سيطرة مقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلي تنظيم جند الاقصى على تلة المسطومة في الجهة الجنوبية من مدينة ادلب، إضافة لاعطاب ثلاث عربات مدرعة لقوات النظام، وخسائر بشرية في صفوفه، وسط تنفيذ الطيران الحربي الغارة السادسة على مناطق الاشتباكات، ومصرع ما لا يقل عن 9 مقاتلين من جبهة النصرة بينهم مقاتلين من جنسيات عربية، بينما نفذ الطيران الحربي ثلاث غارات  على مناطق في بلدتي معرتحرمة وكفرسجنة وغارة اخرى على مناطق في قرية مدايا بريف ادلب الجنوبي، ولم ترد انباء عن اصابات، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة سراقب وقرية تل عاس ومناطق اخرى على الطريق  الواصل بين بلدة الهبيط ومدينة خان شيخون  بريف ادلب الجنوبي،  في حين قصفت الطائرات الحربية قبل قليل مناطق في بلدة كفرنبل بريف معرة النعمان الغربي، ومناطق اخرى في بلدة سرمين  ومعلومات اولية عن سقوط جرحى، بينما سقطت قذيفة مدفعية اطلقتها قوات النظام على منطقة  في بلدة ابو الظهور، ترافق مع قصف لقوات النظام على  مناطق في بلدات مرعيان ومعرتمصرين وبنش، دون انباء عن خسائر بشرية، في حين قصف الطيران المروحي بعد منتصف ليل امس، مناطق في بلدة بابولين، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة، على مناطق في قرية الرامي.