المرصد السوري لحقوق الانسان

مصير مجهول يلاحق نحو 15 من ضباط وعناصر قوات النظام بعد فقدان الاتصال بهم خلال هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على بادية حماة

تتواصل الضربات الجوية من قبل طائرات حربية روسية، على مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن الريف الشرقي لحماة في البادية السورية، حيث تراجعت وتيرة القصف الجوي اليوم عن سابقتها خلال 72 ساعة الفائتة، وسط عمليات تمشيط تقوم بها قوات النظام برفقة الميليشيات الموالية لها بحثاً على خلايا التنظيم المنتشرة بكثرة في المنطقة هناك والتي ألحقت بقوات النظام خسائر بشرية فادحة خلال الأيام الفائتة سواء عبر كمائن أو تفجيرات وهجمات خاطفة.

على صعيد متصل، لايزال مجهول مصير نحو 15 من ضباط وعناصر قوات النظام ممن فقد الاتصال بهم مساء أول أمس الجمعة، خلال هجوم التنظيم المباغت على محوري الرهجان والشاكوسية شرقي حماة، حيث كانوا يستقلون باص مبيت في المنطقة، وعثر على الباص بعدها محروقاً لكن لا يعرف مصير الضباط والعناصر فيما إذا كان التنظيم قد قام بتصفيتهم أم أسرهم.

وكان المرصد السوري أشار إلى تنفيذ طائرات حربية روسية لأكثر من 170 غارة جوية خلال 72 ساعة، ووثق المرصد السوري خسائر بشرية في صفوف الطرفين جراء القصف والاشتباكات خلال 48 ساعة من هجوم التنظيم العنيف الذي امتد من الجمعة حتى الأحد، حيث قتل 19 عنصراً في قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينما قتل 12 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول