مطاري دمشق وحلب يعودان إلى الخدمة.. واستياء من قبل ضباط النظام بعد الأوامر الصارمة بعدم إطلاق أي قذيفة باتجاه الجولان المحتل

8٬000

عاد مطار دمشق الدولي إلى العمل بعد خروجه عن الخدمة على خلفية القصف الإسرائيلي قبل أيام، حيث أعلنت أجنحة الشام للطيران عن استئناف الرحلات الجوية من وإلى دمشق، وكذلك قبله عاد مطار حلب الدولي إلى العمل بعد خروجه للأسباب ذاتها باستهدافين متتاليين من قبل إسرائيل، ويعيد ويؤكد المرصد السوري بأن المطارين لم يشهدا أي وصول أو تواجد لشحنات إيرانية خلال فترة الاستهداف أو قبلها، كما أن هناك أوامر مشددة من قبل قيادة النظام العسكرية بمنع إطلاق أي قذيفة أو رصاصة واحدة باتجاه الجولان المحتل.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن زعيم أحد الدول العربية قد نبه بشار الأسد رئيس النظام السوري بأن أي قذيفة ستخرج من قوات النظام سيقابلها استهدافات إسرائيلية عنيفة في سورية.
وأضافت مصادر المرصد السوري، بأن الأوامر المشددة خلقت حالة من الاستياء لدى ضباط في قوات النظام الذين يرغبون بإطلاق قذائف باتجاه الجولان المحتل، ويذكر أن قوات فلسطينية تابعة لحزب الله اللبناني وقوات المقاومة السورية لتحرير الجولان ينتشرون على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل بريف دمشق الغربي ودرعا والقنيطرة ويأخذون أوامرهم من الحزب في سورية.
يذكر أن المرصد السوري رصد 10 مرات استهدفت خلالها إسرائيل بشكل مباشر مطاري حلب ودمشق الدوليين، وذلك خلال الفترة ما بين منذ نهاية شهر آب 2022 وحتى مساء 14 تشرين الأول 2023، أي خلال 13 شهراً ونصف تقريباً، 8 من هذه المرات كانت على مطار حلب الدولي، و2 على مطار دمشق الدولي.
وتسببت الضربات تلك بخروج مطار حلب الدولي عن الخدمة 6 مرات، ومطار دمشق الدولي مرة واحدة، كما تسببت بمقتل 25 من العسكريين، هم:
– 6 من قوات النظام بينهم ضباط

– 14 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية

– 5 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية.