مطالبة مجلس الأمن الدولي بالتحرك من أجل الشعب السوري أسوة بتحركه من أجل شعوب تعدادها السكاني أقل من نصف شهداء وجرحى سوريا المدنيين

64

4075 استشهدوا وقتلوا ولقوا مصرعهم، خلال شهر شباط / فبراير من العام الجاري 2015.

 

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد ومصرع ومقتل 4075 شخصاً، خلال شهر شباط / فبراير من العام 2015، وقد  توزعوا على الشكل  التالي::

 

 

الشهداء المدنيون: 832.

 

مقاتلون من الفصائل الإسلامية والفصائل المقاتلة والوحدات الكردية من الجنسية السورية:: 594

 

 

منشقون عن قوات النظام :: 6

 

مقاتلون من الكتائب الإسلامية المقاتلة وتنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، وجيش المهاجرين والأنصار من جنسيات غير سورية: 1265

 

قوات النظام: 568

 

عناصر اللجان الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والمخبرين الموالين للنظام: 555

 

مقاتلون من حزب الله اللبناني: 30

 

مقاتلون موالون للنظام من جنسيات غير سورية غالبيتهم من الطائفة الشيعية: 215

 

الضحايا مجهولو الهوية: 10

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، نعتقد أن العدد الحقيقي للذين استشهدوا ولقوا مصرعهم وقتلوا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجند الأقصى وجيش المهاجرين والأنصار، خلال الشهر الفائت، هو أكثر بنحو 500 من الذي تمكن المرصد من توثيقه، وذلك نتيجة التكتم الشديد من كافة الأطراف على خسائرهم البشرية، وصعوبة الوصول أيضاً إلى بعض المناطق النائية، التي تعرضت للقصف، أو التحقق من بعض الإعدامات داخل سجون ومعتقلات النظام أو مصير مختطفين وأسرى.

 

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان وعلى الرغم من عدم تلبية مجلس الأمن الدولي لمطالبنا بالتحرك الفوري لوقف القتل المستمرة في سوريا، والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان، أو إحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، إلى محكمة الجنايات الدولية، سوف نستمر بالعمل مع الجهات التي لا تزال تملك ضميراً إنسانياً من أجل حث أعضاء مجلس الأمن الدولي على التحرك ولو مرة واحدة بشكل جدي، من أجل إنصاف الشعب السوري، الذي كان ولا يزال الوصول إلى دولة الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة، مثلما تحركوا وأنصفوا شعوباً أخرى يبلغ تعدادها السكاني أقل من عدد المدنيين السوريين الذين استشهدوا وجرحوا خلال الأعوام الأربعة الفائتة.