مطالبين بـ”الانتقال السياسي”.. أبناء مدينة السويداء يـ ـعـ ـتـ ـصـ ـمـ ـون في ساحة الكرامة

محافظة السويداء: اعتصم العشرات من أبناء مدينة السويداء اليوم، أمام ساحة الكرامة في وسط المدينة، تنديداً باستمرار الأزمات التي تعصف السويداء ومناطق البلاد، في ظل عدم تحرك السلطات السورية وتنفيذها مطالب الأهالي التي تدعو إلى مبادئ ثابتة داعية إلى الانتقال السياسي، وتحسين الواقع المعيشي والاقتصادي لأبناء الشعب السوري.
وحمل المعتصمون لافتات كتبت عليها:” أنا أمثل الشعب الفقير.. هنا السويداء هنا سوريا.. لا للتغيير الديمغرافي.. إذا جاعت الشعوب تحاسب حكامها.. راتبك 15 شو أسمو.. كيف بعدك عايش.. ليش بعدك ساكت”.
وتشهد محافظة السويداء احتجاجات سليمة، إلى جانب انتشار عبارات جداية في السويداء وأريافها، تعبيراً عن استياء الأهالي من الظروف التي تمر بها البلاد، وتأكيداً على مطالبهم التي تدعو إلى التغيير السياسي في سوريا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 18 كانون الثاني الجاري، وصول عدد من أبناء السويداء إلى ضريح سلطان باشا الأطرش في بلدة القريا جنوب السويداء للمشاركة في الاعتصام، بالتزامن مع استنفار لعناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” في بلدة القريا.
وشهدت السويداء في 17 كانون الثاني وقفة صامتة هي السادسة على التوالي والتي تطالب بالانتقال السياسي وكان لافتاً تزايد عدد المحتجين في كل مرة، بالرغم من محاولات عدة لتطويق هذا التحرك من قبل قوات النظام.