مطالبين بفتح الصيدليات وتنديدًا بانتهاكات المجموعات المسلحة الموالية لأنقرة.. مظاهرة للأهالي في ريف رأس العين/سري كانيه بريف الحسكة

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان خروج عدد من أهالي بلدة تل حلف الواقعة غربي رأس العين “سري كانييه” ضمن منطقة ما تسمى “نبع السلام” بريف الحسكة في تظاهرة مطالبة بإعادة فتح الصيدليات الطبية التي تم إغلاقها من قبل “لجنة الصحة” والشرطة التابعة لتركيا وتنديدا بالفلتان الأمني المتزايد في رأس العين وريفها ، وأفادت مصادر المرصد بأن عناصر الشرطة اعتدوا بالضرب على المتظاهرين ما تسبب بحالة من التوتر وسط استنفار للقوات التركية وقيامها بقطع بعض الطرقات منعًا لتصاعد التوتر
وتشهد منطقة رأس العين تزايد كبير في الانتهاكات التي تمارسها فصائل مايسمى “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، بحق أبناء المنطقة المتبقين في منازلهم.

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد أشار في 28 يونيو/حزيران المنصرم إلى أن لجنة الصحة برفقة الشرطة المدنية أغلقت بعض الصيدليات وصادرت كميات من الأدوية في مدينة رأس العين ضمن مناطق عملية “نبع السلام” بريف الحسكة.
وفي سياق ذلك، حصل خلاف بين أصحاب الصيدليات من جهة، ولجنة الصحة التابعة للمجلس المحلي والشرطة المدنية من جهة أخرى، فيما أطلق عناصر الأخيرة النار، لإنهاء الخلاف.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن لجنة الصحة التابعة للمجلس المحلي في رأس العين، منحت أصحاب الصيدليات مهلة زمنية لاستخراج تراخيص وشهادات صادرة عن المجلس المحلي، دون أن يتجاوب بعض الصيادلة، ما أدى إلى تزايد الاحتقان.
كما تدخل عناصر من فصيل صقور الشمال وأطلقوا الرصاص الحي في الهواء لإنهاء الخلاف وإيقاف عمل لجنة الصحة إلى حين حل الخلاف بين الطرفين.
وكانت قد صادرت لجنة الصحة كميات كبيرة من الأدوية في الأسبوع المنصرم وقامت بحرق البعض منها إعلاميا وإعادة قسم من المصادرات لأصحابها بعد دفع رشاوى للجنة.