مطالبين بمحاسبة فساد الإداري والمنظمات الإنسانية.. أهالي مخيم الحرمين يحتجون لليوم الثاني على التوالي بريف حلب الشمالي

47

محافظة حلب: تستمر وقفة احتجاجية لأهالي مخيم الحرمين بريف حلب الشمالي، ضمن منطقة “درع الفرات” الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الوطني” الموالية لتركية، لليوم الثاني على التوالي، وسط دعوات باستمرار الاحتجاجات حتى تحقيق المطالب، بمحاسبة فساد الإداري والمنظمات الإنسانية داخل المخيم وتأمين متطلباتهم.

ويأتي ذلك، في ظل استمرار الفوضى والفساد والمحسوبيات داخل المخيمات ضمن منطقة سيطرة فصائل “الجيش الوطني” بريف حلب الشمالي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد أمس، خروج أهالي مخيمي الحرمين وشمارين بريف حلب الشمالي، ظهر اليوم بتظاهرة، ضمن مناطق سيطرة فصائل “الجيش الوطني”، تنديداً بالفساد الإداري والمنظمات الإنسانية الموجودة داخل المخيمين، وعمد المتظاهرون إلى إشعال الإطارات المطاطية، تعبيراً عن استيائهم، مطالبين بتأمين متطلباتهم، بعيداً عن الفساد والسرقة.
وجاء ذلك، بعد توزيع مبلغ مالي يقدر بـ 150 دولار أمريكي على عدد من العوائل داخل المخيمين، بينما استثنى من ذلك نحو أكثر من 250 عائلة، ما أثار ردود أفعال مناوئة لهذه التقاربات، وسط حالة استياء واحتقان كبير داخل المخيمين.