مظاهرات عارمة في مناطق الشمال السوري رفضاً لسياسات هيئة “تحرير الشام”

195

شهدت مناطق متفرقة في الشمال السوري مظاهرات عارمة ضد “هيئة تحرير الشام” وزعيمها أبو محمد “الجولاني”، حيث تظاهر أبناء كل مدينة إدلب وكفرتخاريم وكفرة ودير حسان وجسر الشغور وحزانو وأريحا والفوعة وتفتناز وسرمدا بريف إدلب، بالإضافة إلى مدن وبلدات ريف حلب في إعزاز والباب وصوران والآتارب ومخيم ريف حلب الجنوبي، رفضاً للساسيات التي تمارسها “الهيئة” وحهازها الأمني ضد المدنيين من الانتهاكات والاعتقالات والإعدامات، مطالبين بكف عن تلك الممارسات والإفراج المعتقلين.

وفي 10 نيسان الجاري، شاركت العشرات من النسوة في مظاهرة في بلدة دير حسان وأخرى في بلدة أطمة بريف إدلب الشمالي تحت شعار “مكتسبات الثورة تحرير البلاد وليس ظلم العباد”، حيث طالبت النسوة بإسقاط “الجولاني” وإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي ومحاكمة عاجلة وعادلة للمساجين ووقف التعذيب، وفتح الجبهات وتخفيف الرسوم والضرائب رافعين شعارات مناهضة لهيئة تحرير الشام وقائدها “الجولاني”.

ويسود الغضب بين المواطنين في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام والشمال السوري بعد اعتراف الهيئة بمقتل أحد المعتقلين لديها وهو عنصر بجيش الأحرار، بعد عشرة أشهر من إخفائه وعدم الإفصاح عن مصيره.