مظاهرات في ريفي دمشق وإدلب والنصرة تفرج عن المزيد من مقاتلي الفرقة 13‏

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: خرج عشرات المواطنين في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بمظاهرة إحياءاً للذكرى الخامسة لإنطلاقة الثورة السورية، حيث جدد المتظاهرون مطالبتهم بـ “الحرية” و “إسقاط نظام بشار الأسد”.

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: خرج عشرات المواطنون بمظاهرتين في بلدتي سلقين وسرمدا بريف إدلب الشمالي، إحياءاً لذكرى السنوية الخامسة لإنطلاقة الثورة السورية، حيث جدد المتظاهرون مطالبتهم بـ “الحرية” و “إسقاط نظام بشار الأسد”، في حين علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أفرجت عن المزيد من مقاتلي الفرقة 13 بينهم قادة وإداريين بالفرقة، والذين أسرتهم بعد السيطرة على مقراتهم في المدينة منذ يومين، فيما لا يزال مصير العشرات من مقاتلي الفرقة مجهول حتى الآن بين معتقل ومفقود، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر منذ ساعات، أن مصادر موثوقة أبلغت نشطائه في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، أن جبهة النصرة قد أفرجت عن عدد من مقاتلي الفرقة 13 الذين أسرتهم بعد السيطرة على مقراتهم في المدينة منذ يومين، في حين لا تزال تحتجز عدد آخر من مقاتلي الفرقة، وذلك بغية التحقيق معهم عن كيفية مقاومتهم لتنظيم جند الأقصى عندما اقتحم مقراً للفرقة 13 في قرية تل عاس بريف إدلب الجنوبي منذ نحو شهرين بحسب المصادر، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في الثالث من شهر كانون الثاني من العام الجاري، أن مسلحين مجهولين هاجموا عند منتصف الليل مقراً لتجمع ألوية مقاتلة تابع للفرقة 13 في قرية تل عاس قرب مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، ثم لاذ المسلحون بالفرار واستشهد مقاتل من الفرقة على إثرها آنذاك.