المرصد السوري لحقوق الانسان

مظاهرة جديدة في مدينة إدلب إحياءًا لذكرى انطلاقة الثورة السورية بوجه نظام بشار الأسد

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مظاهرة جديدة خرج بها المئات من الأهالي والمهجرين المتواجدين في مدينة إدلب، لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السورية، في ذكرى 18/آذار تاريخ شرارتها من محافظة درعا، عند سقوط أول شهيدين في الثورة السورية على يد أجهزة النظام الأمنية، حيث هتف المتظاهرون بشعارات منددة بالنظام السوري، وتؤكد على استمرارية الثورة السورية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، مظاهرات ضمن مناطق متفرقة من محافظة درعا، في ذكرى استشهاد أول شابين برصاص قوات النظام والشبيحة بمحافظة درعا مهد الثورة السورية، حيث جدد المتظاهرون مطالبتهم بإسقاط النظام وأكدوا على ثوابت الثورة السورية، ونذكر من المناطق التي خرجت ضمنها مظاهرات كل من مدينة درعا عند المسجد العمري، وبلدات الجيزة وعلما ومناطق أخرى بريف درعا.

وكان المرصد السوري أشار قبل ساعات، إلى أن اليوم الـ18 آذار/مارس، يصادف الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد أول شابين سوريين برصاص قوات النظام والشبيحة في درعا مهد الثورة السورية، محمود الجوابرة وحسام عياش اللذين دفع ثمن مطالبتهم بحقوق شرعية بمظاهرة شعبية، ليكونا شعلة تنير درب الثورة وتدفع السوريين لمواصلة ما بدأوا فيه حتى الوصول إلى دولة ديمقراطية لكل أطياف الشعب السوري، ومع مرور عقد على استشهاد الشابين، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عبارات جدارية خطها ثائرين بوجه النظام على جدران مهد الثورة السورية والتي تخضع اليوم لسيطرة النظام والإيرانيين والروس، وجاء في بعض العبارات “تستطيع أن تقتل ثائراً لكن هيهات أن تقتل ثورة، وأن تعيش الثورة خير لك من أن تتحدث عنها، لا تترشح يا مشرشح، 18 آذار كتبت بدماء الأحرار فمن أنت حتى تختار، ذكرى ثورة الكرامة”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول