مظاهرة في مدينة الرقة لأول مرة بعد إعلان السيطرة على المدينة وجرحى في إطلاق نار من قبل القوات المسيطرة عليها

24

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن العشرات من الأشخاص خرجوا في مظاهرة في منطقة المشلب شرق مدينة الرقة، مطالبين بالسماح لهم بالعودة إلى بيوتهم، حيث أطلقت قوات سوريا الديمقراطية الرصاص بشكل عشوائي لتفريق المظاهرة، ما أسفر عن إصابة 4 أشخاص، وكان نشر المرصد السوري في الـ 20 من الشهر الجاري، أنه رصد استياءاً يسود الشارع العربي المعارض، من قيام وحدات حماية المرأة برفع صور ((زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان)) في وسط مدينة الرقة الخالية من تنظيم “الدولة الإسلامية”، إذ أثار رفع الصورة التي توسطت دوار النعيم في وسط مدينة الرقة، من قبل وحدات حماية المرأة المنضوية تحت راية وحدات حماية الشعب الكردي التي تشكل العماد الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، أثار حفيظة أبناء المدينة والشارع العربي المعارض، وجاء رفع هذه الصورة مع الإعلان عن “تحرير” المدينة من قبل وحدات حماية المرأة، والذي من المرتقب أن يعقبه اليوم الجمعة الـ 20 من تشرين الأول / أكتوبر الجاري، من العام 2017، إعلان نهائي ورسمي من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، بعد المعركة الكبرى التي انطلقت في الـ 6 من حزيران / يونيو من العام الجاري 2017

المدينة التي كانت يقطنها من 300 – 350 ألف مدني، باتت اليوم خالية من معظم سكانها الذين توزعوا المصائر فيما بينهم، فمنهم من استشهد ومنهم من أصيب، ومنهم من لا يزال مفقوداً، ومنهم من لا تزال جثته تحت أنقاض الدمار، ومنهم من اختار الهجرة والنزوح من مدينته، إلى مناطق سورية أخرى، فراراً من الموت الذي خيم على المدينة، لتتحول المدينة إلى كتلة من دمار، خالية من الأرواح، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان داخل مدينة الرقة، دماراً هائلاً، بحيث وصلت نسبة الدمار والمباني الغير صالحة للسكن إلى نحو 80 % من مساحة المدينة، التي كانت تعد في السنوات السابقة، المعقل الرئيسي لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، ومركزاً لقيادة العمليات في سوريا