معاذ الخطيب: لم نتلق ردا واضحا حول مبادرة الحوار مع دمشق

11138155s122012210275

أكد رئيس الائتلاف السورى المعارض أحمد معاذ الخطيب اليوم الاثنين فى القاهرة، عدم تلقى “أى رد واضح” من نظام الرئيس السورى بشار الأسد على اقتراحه حوارا مشروطا.

وكان الخطيب أعرب فى أواخر يناير عن استعداده التحاور خارج سوريا، مع موفدين للنظام لديهم صلاحيات “ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء”، موضحا أن أى حوار ينبغى أن يشمل رحيل الأسد.

وقال الخطيب للصحافة بعد لقاء مع أمين عام الجامعة العربية نبيل العربى إن “لم يأت أى رد فعل بتواصل مباشر، كل ما سمعناه هو كلام عام للأسف النظام يكرره منذ سنتين”. وتابع أن “الثورة مستمرة ولن تتوقف وبشار عليه أن يرحل توفيرا للدماء ولمزيد من الخراب فى سوريا”.

وأضاف “نحن لا نسعى للحرب وليس لدينا مانع أن نتابع (الثورة) حتى نفنى جميعا من أجل حرية سوريا ونتحرر من هذا النظام وأكرر ليرحل النظام ليوفر الخراب والدمار”.

وأعرب النظام السورى الجمعة عن استعداده للتحاور مع المعارضة، لكن من دون “شروط مسبقة”.

وفى رسالة وجهها السبت على صفحته على موقع فيسبوك، أكد الخطيب أن يجرى الحوار “فى الأراضى المحررة شمال سوريا” أى الخاضعة للمعارضة المسلحة.

ولقى عرض الخطيب تأييد الولايات المتحدة والجامعة العربية وكذلك حليفتى سوريا روسيا وإيران اللتين أجرى معهما رئيس الائتلاف السورى المعارض مؤخرا محادثات غير مسبوقة، لكن اقتراحه أثار التوتر فى صفوف المعارضة حيث رفض المجلس الوطنى السورى وهو اكبر تشكيل فى الائتلاف المعارض الاقتراح بالكامل مكررا تمسكه “بالثورة”.

اليوم السابع

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد