معارض سوري: لا مبادرة جدية وجديدة في خطاب الأسد

15213439114903

رأى ممثل “المجلس الوطني السوري” في روسيا محمود الحمزة، انه “لا توجد أي مبادرة جدية وجديدة في خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، فهو يطرح فكرة الحوار ولكن مع من يخضع له ويصفق”، مشيرا إلى أن “الأسد يقول للمجتمع الدولي إن كل شيء يجب أن يحظى بمباركته، متجاهلاً الواقع السوري، فمن جهة تهالكت قوى النظام الأمنية والعسكرية والاقتصادية والسياسية والنفسية، ومن جهة أخرى حقق الثوار انتصارات كبرى على الأرض، خصوصاً من خلال إستهداف مواقع النظام الحساسة، ما أدّى الى إغلاق أكبر مطارين مدنيين في حلب ودمشق”.
واعتبر أن “الأسد إعترف بأن الأمن والأمان غائبان في كل سوريا وأنه عجز عن تحقيقهما، وأن المآسي دخلت البيوت كلها بما فيها بيته”، مشيرا إلى أن “كلمة الاسد تستبق محادثات روسية ـ اميركية مرتقبة، وكأنه يريد أن يقول إنه لن يقبل أي خطة قد تحدّد مستقبله الشخصي في سوريا، علماً انه سعى ويسعى عبر قنوات مختلفة للحوار مع بعض الدول الغربية، ولكنّه أعلن للملأ الآن أنه يريد محاورة من “يصنع القرار” ومن سمّاهم “اسياد المعارضة”، ولكن غاب عن ذهنه انّ الحوار يجب ان يكون مع الثوّار الذين باتوا يسيطرون على انحاء كثيرة في البلاد”.

النشرة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد