معارض سوري: مؤتمر مراكش لم يأت بأي جديد

اعتبر عضو المجلس المركزي في هيئة التنسيق المعارضة احمد عسراوي ان مؤتمر ما يسمى باصدقاء سوريا في مراكش لم يأت بأي جديد، داعيا دول ما يسمى “اصدقاء سوريا” الى التعاون للوصول الى حلول سلمية لاخراج بلاده من الأزمة.

وقال عسراوي في تصريح لقناة العالم الاخبارية امس الاربعاء: ان مؤتمر مراكش هو المؤتمر الرابع لما يسمى باصدقاء سوريا، البعض يسميه اصدقاء الشعب السوري وانما هو صديق لفئة من فئات الشعب السوري، توافقنا او اختلفنا معه في الرؤى او في الاتجاه.

واضاف: لم يأت مؤتمر مراكش باي جديد، فقبل ان يتشكل الائتلاف الوطني السوري تم الاعتراف بالمجلس الوطني السوري كممثلا للمعارضة والان جاء تغيير التسمية، ولم يأت بشيء جديد.

وتابع هذا المعارض السوري : على ارضية ذلك، نحن ماذا نريد ممن يقول انه صديق لسوريا، ونقصد بسوريا الوطن والشعب، ولا نقصد بسوريا فئة معينة او نظام معين، اذا كانوا هؤلاء فعلا اصدقاء لسوريا، فيجب ان يتعاونوا معنا بالبحث عن حلول سلمية تخرج سوريا من المأزق التي هي فيه.

وبين عسراوي ان بناء اي علاقات دولية يجب ان تكون بالتوازن سواء كانت هذه الدولة مؤيدة للنظام القائم او مؤيدة لفصيل ما او لكافة فصائل المعارضة، معتبرا ان الجميع يجب ان ينظر بواقعية للامر اذ لا جديد في الاجتماع الرابع لما يسمى باصدقاء سوريا.

ا ف ب

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد