معارك بين النصرة وداعش في الجولان

اندلعت معارك الثلاثاء للمرة الأولى بين جبهة النصرة وحلفائها من جهة ومسلحين متشددين قريبين من تنظيم الدولة من جهة أخرى في هضبة الجولان على مقربة من المواقع الإسرائيلية في الشطر المحتل من هذه المنطقة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتحدث المرصد السوري لوكالة فرانس برس عن اشتباكات عنيفة بين مقاتلي فصائل متشددة  وحركة احرار الشام وجبهة النصرة من طرف ومقاتلي سرايا الجهاد الذين يتبعون داعش في منطقة القحطانية بريف القنيطرة القريبة من الحدود مع الجولان السوري المحتل.

ولفت المرصد إلى مقتل 12 مسلحا من النصرة وحلفائها و7 من سرايا الجهاد، فيما تم أسر 15 من السرايا، موضحا أن النصرة وحلفاءها “تمكنوا من التقدم والسيطرة على نقاط لسرايا الجهاد في القحطانية”.

وخلال المعارك، أعلنت إسرائيل أن قذيفتي هاون أطلقتا من الجولان سقطتا في المنطقة التي تحتلها من دون تسجيل إصابات.

وقال عصام الريس المتحدث الرسمي باسم الجبهة الجنوبية التي تضم مجموعة من الكتائب منضوية تحت لواء “الجيش الحر” لوكالة فرانس برس إن مقاتلي سرايا الجهاد كانوا منتشرين داخل القحطانية وفي محيطها.

وأضاف الريس أن التوتر تصاعد بعدما أعلنت سرايا الجهاد ولاءها لتنظيم الدولة، موضحا أن المعارك بدأت الاثنين بعدما نصب مقاتلو السرايا كمينا لقافلة من مقاتلي الجبهة الجنوبية أسفر عن مقتل 6 منهم.

المصدر: سكاي نيوز