معارك عنيفة تشهدها محاور في شرق سلمية وغرب حقل شاعر ضمن الدائرة المحاصرة وقوات النظام تتقدم في تلال ومواقع فيها

لا تزال المعارك العنيفة مستمرة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في الدائرة المحاصرة والممتدة من جبال الشومرية وصولاً لخط التقدم من أثريا إلى جبل شاعر، حيث تتركز الاشتباكات في الريف الشرقي لمدينة سلمية، بعد تمكن قوات النظام من التقدم والسيطرة على قرى الدكيلة الشرقية والغربية وقرية أم حارتين، وتلال ومرتفعات قريبة منها، في محاولة مستمرة من قبل قوات النظام لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، بغطاء من القصف المكثف الذي يطال المنطقة، إذ نفذت الطائرات الحربية عشرات الغارات منذ فجر اليوم على مناطق في الريف الشرقي لحماة، ترافقت مع قصف بعشرات الصواريخ وعشرات قذائف المدفعية والهاون والدبابات، على محاور القتال ومناطق سيطرة التنظيم في عقيربات بالريف الشرقي لمدينة سلمية، في حين تواصل الطائرات الحربية قصفها لمناطق في ريف حماه الشرقي حيث قصف مناطق في قرى حسو العلباوي والدكيلة والنعيمية وجنى العلباوي ووادي العظام وجب المزاريع والقسطل وجروح وصلبا وأبو حنايا ومسعدة وقليب الثور والمكيمن والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الاسلامية”، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

هذه الاشتباكات تترافق مع قتال عنيف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، على محاور في غرب جبل وحقل شاعر النفطي عند الحدود الإدارية بين حمص وحماة، في محاولة من قوات النظام تضييق الخناق على التنظيم عبر التقدم من أكثر من جبهة، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام تمكنت من التقدم في تلال ونقاط كان التنظيم يسيطر عليها في المنطقة، وتترافق الاشتباكات مع قصف متبادل على محاور القتال بين الجانبين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.