معارك عنيفة في محيط بلدتي كفريا والفوعة ومسلحون من البلدتين يحتجزون أسرى فوق أسطح المنازل

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تدور منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة بين الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجند الاقصى من جهة، وقوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة اخرى، في محيط بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، وسط تنفيذ الطيران الحربي 5 غارات على مناطق الاشتباك، ترافق مع القاء الطيران المروحي سلالاً على مناطق في البلدتين، وترافقت الاشتباكات مع قصف من قبل الفصائل الإسلامية والنصرة على مناطق في البلدتين، اللتين وردت معلومات مؤكدة عن قيام المسلحين الموالين للنظام فيها باحتجاز أسرى لديها، داخل أقفاص وضعت على أسطح المنازل، في محاولة لتخفيف وإيقاف القصف على المدينة، فيما لا تزال هوية الأسرى مجهولة حتى الآن، كما استشهد وجرح عدة أشخاص جراء القصف على بلدتي كفريا والفوعة، كما نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مطار ابو الظهور العسكري والذي تسيطر عليه جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الاسلامية في التاسع من الشهر الجاري، بينما فتح الطيران الحربي بعد منتصف ليل الاحد- الاثنين نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في مدينتي جسر الشغور ومعرة النعمان، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الان، ايضا ارتفع الى 7 بينهم طفلان اثنان عدد الشهداء الذين قضوا يوم امس جراء الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة ادلب.