معارك عنيفة وضربات جوية مكثفة في أطراف الليرمون والخالدية

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمع دوي انفجار عنيف في منطقة الليرمون وأطراف دوار شيحان، ناجم عن تفجير عنيف هز المنطقة، عقبته اشتباكات عنيفة عند معملي شبيب وسرحيل بين منطقتي الخالدية والليرمون، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في محاولة من الفصائل التقدم واستعادة السيطرة على كتل أبنية في أطراف مدينة حلب، وتترافق الاشتباكات مع قصف عنيف ومتبادل بين الجانبين، وغارات مكثفة من عدة طائرات حربية بشكل متزامن على بني زيد ومناطق الاشتباك، فيما أصيب أكثر من 6 رجال ومواطنات بطلقات متفجرة في مناطق سيطرة قوات النظام بالعزيزية وشارعي النيل والنيال، كما قضى مقاتلان اثنان من حركة إسلامية جراء إصابتهما في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط بلدة الراعي بريف حلب الشمالي، في حين سقط جرحى في القصف الجوي الذي استهدف مناطق في حي السكري، كما قصفت طائرات حربية مناطق في قرية أربعة كبير الواقعة على طريق منبج – الخفسة، ما أسفر عن سقوط جرحى ومعلومات مؤكدة عن سقوط شهيد.

 

على صعيد متصل نفذت طائرات التحالف الدولي ضربات استهدفت منطقة عون الدادات بريف منبج، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في محيط منطقة رفيعة ومنطقة ملا سعد بريف منبج، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، إثر الهجوم الذين نفذه عناصر التنظيم على المنطقة، مستهدفين السيطرة على القريتين، بالتزامن مع اشتباكات بين الجانبين عند أطراف مدينة منبج.