معارك عين العرب “كوباني” تستنزف تنظيم “الدولة الإسلامية”

يسود الهدوء مدينة عين العرب “كوباني”، حيث يخرقه أصوات إطلاق نار من قبل قناصة وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية”، عقب اشتباكات عنيفة استمرت بين الطرفين، منذ ليل أمس وحتى ساعات الفجر الأولى، على عدة محاور في المدينة، وريفها الغربي، حيث أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن انفجاراً شديداً هزَّ الجهة الجنوبية من المدينة، وسمع دويه على بعد عدة كيلومترات من المدينة، ويعتقد أنه ناجم عن انفجار أو تفجير عربة مفخخة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في جنوب المدينة، كما ساهمت غارات التحالف العربي – الدولي، على تل شعير ومحيطه بتمكن وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بالكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، من استعادة السيطرة على تل شعير الذي كان يسيطر عليه تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما تمكنت وحدات الحماية من سحب جثث 7 مقاتلين من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين لقوا مصرعهم في قصف طائرات التحالف العربي – الدولي والاشتباكات.

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” لا يزال يستقدم المزيد من مقاتليه إلى مدينة عين العرب “كوباني”، من قرى وبلدات ومدن يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في أرياف حلب، ودير الزور والرقة والحسكة، وذلك بعد الخسائر البشرية الفادحة التي مُني بها التنظيم في المدينة، إما نتيجة غارات التحالف العربي – الدولي، أو الاشتباكات مع الوحدات الكردية  المدعمة بالكتائب المقاتلة، وأبلغت مصادر موثوقة من مدينة عين العرب “كوباني”، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن جثث عناصر التنظيم، لا تزال ملقاة على الأرض في بعض شوارع المدينة، ولم يتمكن مقاتلو وحدات الحماية أو تنظيم “الدولة الإسلامية” من سحبها، نتيجة لوقوعها في مرمى قناصة الطرفين، أيضاً أبلغت مصادر من أرياف حلب والرقة ودير الزور والحسكة، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” بات يعتمد على مقاتلين ممن لا يملكون خبرات قتالية، ومن المنضمين حديثاً إلى معسكرات تدريبة، ويقوم بإرسالهم ضمن التعزيزات العسكرية إلى مدينة عين العرب “كوباني”.