معارك في الزبداني .. وصاروخ للنظام يوقع 18 قتيلاً في حلب –

قتل 18 شخصاً وأصيب العشرات بجروح، أمس، في سقوط صاروخ مصدره قوات النظام السوري على حي شعبي وسط مدينة حلب في شمالي سوريا، فيما أمطرت الفصائل المقاتلة المعارضة أربع بلدات محاصرة في ريف إدلب بالقذائف الصاروخية والمدفعية، رداً على تعرض بلدة الزبداني في ريف دمشق لهجوم متواصل من قوات النظام وحزب الله اللبناني، ولقي 13 من عناصر «داعش» حتفهم في قصف للطيران الحربي السوري على مناطق خاضعة لسيطرة التنظيم بمدينة الحسكة شمال شرقي البلاد.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن «سقط الصاروخ، ويرجح أنه أرض أرض، على حي المغاير الشعبي في حلب القديمة الواقع تحت سيطرة المعارضة، ما تسبب بمقتل 18 شخصا بينهم طفل، ووقوع عشرات الجرحى». وأشار إلى «انهيار أكثر من ثلاثين مسكنا»، مضيفاً أن «عشرات الأشخاص عالقون تحت الأنقاض، والدمار هائل». وقال عبد الرحمن إن معظم القتلى «قضوا داخل منازلهم». ونشر المرصد صوراً ظهر فيها أشخاص تجمعوا حول مبان مدمرة، وبعضها استحال ركاماً.
وأفاد المرصد، أمس، عن مقتل سبعة أشخاص، الاثنين، في أكثر من 300 قذيفة محلية الصنع صاروخية ومدفعية سقطت على بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، مشيراً إلى «اشتباكات لأكثر من ثماني ساعات متواصلة في محيط البلدتين» حاول خلالها مقاتلون من الفصائل المسلحة دخول البلدتين.
وقال المرصد إن الفصائل المسلحة وجبهة النصرة استأنفت أمس «استهداف مناطق في الفوعة وكفريا»، بينما نفذ الطيران الحربي السوري أربع غارات على مناطق في محيط البلدتين.
وأصدرت «غرفة عمليات حلب» التي تضم مجموعة من الفصائل أبرزها حركة نور الدين الزنكي ولواء الحرية ولواء صقور الجبل بدورها، أمس، بياناً أعلنت فيه «استهداف ثكنات الجيش في نبل والزهراء، نصرة لأهلنا في الزبداني»، متوعدة بتكثيف الحملة.
وأكد المرصد سقوط أكثر من 160 قذيفة على البلدتين الواقعتين في محافظة حلب، ما تسبب بمقتل شخص والعديد من الجرحى.
وذكر المرصد في بيان صحفي أن دويّ انفجارات سمعت في الأطراف الجنوبية الشرقية والشرقية لمدينة الحسكة وسط معلومات عن أنها ناجمة عن استهداف تنظيم «داعش»بعربات ملغمة تمركزات مسلحي وحدات حماية الشعب الكردي، إضافة لاستهداف تمركز لقوات النظام قرب المنطقة.
وأفاد المرصد بمقتل اثنين على الأقل وإصابة العشرات من وحدات حماية الشعب الكردي جراء انفجار عنيف في منطقة رميلان بمحافظة الحسكة. وفي جبهة الزبداني تتواصل الاشتباكات العنيفة في المدينة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله، مع تعرض المدينة لغارات جوية من الطيران الحربي والمروحي بشكل عنيف جداً.
وشن مقاتلو المعارضة هجوماً مباغتاً على معاقل قوات النظام السوري في الجبل الشرقي من المدينة تمكنوا خلاله من تحقيق تقدم وتدمير دبابة.

وذكر المرصد إن طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي قصفت مناطق لتنظيم «داعش» في غرب مدينة الرقة، ولم ترد معلومات حتى الآن عن وقوع خسائر بشرية.

وأشار إلى أن اشتباكات بين قوات النظام وعناصر التنظيم، تدور في الريف الغربي لمدينة تدمر بريف حمص الشرقي، كما قتل رجل متأثراً بجراح أصيب بها جراء تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة تدمر بالريف الشرقي لمدينة حمص في وقت سابق. (وكالات)

 

المصدر: الخليج