معارك في العاصمة والثوار يعلنون مطار دمشق منطقة عسكرية

15723718syria-conflict-420x300

أعلن مقاتلو الجيش السوري الحر الذين يخوضون معارك في محيط العاصمة أن مطار دمشق الدولي أصبح منطقة عسكرية، وحذروا المدنيين وشركات الطيران من الاقتراب منه. وقال نبيل العامر المتحدث باسم المجلس العسكري للثوار إن ألوية المقاتلين الذين يحاصرون مطار دمشق قرروا أنه بات هدفا عسكريا، مشيرا إلى أنه يغص الآن بالمركبات العسكرية المدرعة والجنود.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الناشطين يتوقعون هجوما بريا على عدد من ضواحي دمشق تدفقت عليها تعزيزات عسكرية أمس، بينما استمرت عمليات القصف والمعارك في محيط العاصمة وجنوبها. ونقل عن ناشطين ميدانيين قولهم إن الجيش النظامي يقصف البساتين المحيطة بداريا التي تتدفق عليها تعزيزات عسكرية تتضمن دبابات. كما أن معضمية الشام تتعرض لقصف عنيف من قوات النظام التي نشرت تعزيزات كبيرة لمهاجمتها على ما يبدو.
إلى ذلك، تسابق الولايات المتحدة الزمن لتضع اللمسات الأخيرة لعناصر استراتيجيتها الخاصة بسورية إذ ترسم خطوات جديدة لتشكيل وتعزيز المعارضة. ومع تطور الأحداث بسرعة في ساحة المعارك وتحذير زعماء العالم للأسد من اللجوء إلى استخدام الأسلحة الكيماوية كملجأ أخير يقول محللون دبلوماسيون إن الأزمة السورية قد تخرج عن نطاق السيطرة قبل تطبيق خطة انتقال السلطة التي تدعمها واشنطن. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المبعوث العربي الأممي الأخضر الإبراهيمي يبذل بمساعدة من الولايات المتحدة جهودا دبلوماسية مكثفة بعيدا عن الأنظار من أجل التوصل إلى اتفاق لترحيل الأسد، وتشكيل حكومة انتقالية. وأشارت إلى أن اجتماع الإبراهيمي مع وزيري خارجية أمريكا وروسيا في دابلن استهدف الوصول إلى نوع من التوافق على مثل هذا الاقتراح. وفي هذه الأثناء طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المجتمع الدولي بمزيد من المساعدات الإنسانية لمئات آلاف اللاجئين السوريين، معتبرا أن حجم المساعدات حتى الآن لا يتناسب مع عددهم.

عكاظ

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد