معارك في درعا وقصف على حماة وقتيلان إيرانيان في سوريا

12

تدور معارك في مدينة درعا منذ أمس، بين قوات النظام السوري والمسلّحين الموالين لها من جانب، وفصائل المعارضة المسلّحة هي الأعنف منذ بدء تطبيق وقف إطلاق النار في مناطق «خفض التوتّر» بسوريا، كما قتل 24 شخصاً في قصف على ريف حماة، فيما قتل عسكريان إيرانيان خلال المعارك.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيان، إن الاشتباكات تتركز في أطراف حي المنشية ومحيط منطقة سجنة في القسم الغربي من مدينة درعا، وتترافق مع قصف متبادل بين طرفي القتال، وقصف متصاعد لقوات النظام على محاور القتال.

وحسب المرصد، استهدفت قوات النظام، منذ صباح أمس، مناطق في درعا البلد وأماكن أخرى في المدينة، بسبعة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، وبما لا يقل عن 25 قذيفة مدفعية وصاروخية، بالتزامن مع قصف للطائرات المروحية بثمانية براميل متفجرة، وتنفيذ الطائرات الحربية نحو 10 ضربات صاروخية استهدفت جميعها مدينة درعا.

وأشار المرصد إلى مقتل ثلاثة مقاتلين، أحدهم قيادي عسكري في هيئة تحرير الشام، ومعلومات عن قتلى في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

من جهته، قال مصدر عسكري سوري إن قصفاً للمعارضة تسبب في مقتل أحد المدنيين وإصابة ستة آخرين واندلاع حرائق في عدد من المباني. واتهم المصدر فصائل المعارضة بمحاولة إفشال اتفاق أستانة، بهدف تحقيق مكاسب سياسية خلال مؤتمر «جنيف 6» المنعقد حالياً.

وفي جبهة أخرى، أفاد المرصد بمقتل 24 شخصاً في قصف للطائرات الحربية والمروحية الروسية والتابعة للنظام طال قرى ومناطق خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في ناحية بالريف الشرقي لحماة. وقال المرصد إن من بين القتلى 6 مدنيين بينهم طفلان شقيقان، إضافة إلى 10 قتلى من عناصر «داعش».

وقُتل عسكريان إيرانيان من الحرس الثوري في اشتباكات مع فصائل المعارضة بسوريا. وذكرت وكالة إرنا، أمس، أن العسكريَّيْن المنتميين للواء «الزينبيون» المرتبط بالحرس الثوري الإيراني، قُتلا خلال اشتباكات في سوريا دون أن يُحدد زمان أو مكان مقتلهما. وأشارت الوكالة إلى أن جثتي العسكريين، ويُدعيان سيد ساجد وسيد نقي نجار، أُرسلتا إلى مسقط رأسهما مدينة قمّ، لدفنهما هناك.

وتشير تقديرات إلى أن إيران فقدت أكثر من ألف عسكري، بينهم 15 جنرالاً في سوريا منذ سنوات. وتعلن وسائل الإعلام الإيرانية، بشكل شبه يومي تقريباً، عن مقتل عناصر من قواتها المسلحة وقوات الباسيج في سوريا، كما تؤكد فصائل المعارضة وجود مقاتلين إيرانيين على جميع جبهات القتال.

المصدر: البيان