معارك قوات النظام تتواصل مع حلفائها ضد التنظيم على بعد عشرات الكيلومترات من قاعدة التنف في سعيها لإنهاء وجود الأخير في المنطقة

20

محافظة السويداء – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا يزال القتال في بادية السويداء مستمراً بوتيرة عنيفة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في القطاع الشمالي الشرقي من ريف السويداء، على بعد نحو 50 كلم من منطقة سيطرة التحالف الدولي في التنف، فيما رصد المرصد السوري خلال الـ 24 ساعة الأخيرة تراجع وتيرة الاشتباكات بين الجانبين، وسط استمرار عمليات الاستهداف المتبادل بين الجانبين، مع معلومات عن سقوط المزيد من الخسائر البشرية في صفوفهما.

ونشر المرصد السوري صباح يوم السبت الـ 9 من حزيران / يونيو، أنه وثق خلال الـ 24 ساعة الأخيرة مقتل وإصابة العشرات من عناصر الطرفين، خلال هذه الاشتباكات وعمليات القصف في بادية السويداء، إذ وثق المرصد السوري مقتل 9 على الأقل من عناصر التنظيم، فيما قتل 5 على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما لا تزال أعداد القتلى قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ونتيجة لاستمرار المعارك بوتيرة عنيفة، بينما أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري إرسال قوات النظام لميد من التعزيزات من عناصر وقوات حلفائها إلى ريف السويداء الشمالي الشرقي، للمشاركة في عملية إنهاء وجود التنظيم في المنطقة، بعد أن تمكن التنظيم من توسعة سيطرته في المنطقة الواقعة على بعد عشرات الكيلومترات من مواقع سيطرة قوات التحالف الدولي في منطقة التنف.

كما كان المرصد السوري نشر قبل ساعات انه ارتفع إلى ما لا يقل عن 246 عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية والقوات الإيرانية وحزب الله اللبناني، من ضمنهم 2 جرى إعدامهم و9 من الجنود والمسلحين الروس، خلال مواجهات واشتباكات ترافقت مع تفجير عناصر من التنظيم لأنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة، في مواقع القتال، بالإضافة لأسر وإصابة العشرات من عناصرها، كما ارتفع إلى 138 على الأقل عدد عناصر التنظيم الذين خلال هذه الهجمات التي نفذها بشكل مباغت، في ريفي حمص ودير الزور الشرقيين، منذ الـ 22 من أيار / مايو الفائت تاريخ خروج التنظيم من جنوب دمشق وحتى اليوم الـ 11 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2018، وذلك من ضمن 1286 عدد على الأقل ممن وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان من الطرفين، في محافظات دمشق ودير الزور وحمص إذ وثق المرصد السوري ارتفاع مقتل 776 على الأقل من قوات النظام وحلفائها السوريين وغير السوريين، في المعارك ببادية البوكمال وريف دير الزور وجنوب العاصمة دمشق وأطراف شرق حمص، كذلك قتل 510 على الأقل من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في المعارك ذاتها، منذ انتعاش التنظيم في الـ 13 من شهر آذار / مارس الفائت من العام الجاري 2018، كما أصيب العشرات من الطرفين، بعضهم لا تزال جراحهم خطرة، إضافة لوجود مفقودين وأسرى من الطرفين.