معارك متفرقة في البادية بين “قوات النظام” و”تنظيم الدولة” تحت غطاء جوي من قبل الطيران الحربي الروسي

محافظة حمص: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، باندلاع اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بمحيط منطقة السخنة بريف حمص الشرقي خلال الـ 48 ساعة الماضية بين مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” وميليشيا لواء القدس ولواء فاطميون، تحت غطاء جوي من قبل الطائرات الحربية التابعة لسلاح الجو الروسي.

واعلنت قوات النظام والمليشيات المساندة له، عن بدء عملية تمشيط برية للبادية السورية الممتدة ما بين ريف حمص الشرقي وصولاً إلى ريف مدينة دير الزور الغربي.

وتشارك كل من قوات “الفرقة الحادية عشر” و”الثامنة عشر” بالحملة إلى جانب عناصر من ميليشيا لواء “فاطميون” و”لواء القدس” التي بدأت عملياتها انطلاقاً من بادية السخنة شرق حمص، بالتزامن مع انطلاق حملة مماثلة تحت إشراف الفرقة الخامسة والعشرين بريف مدينة دير الزور الغربي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار في 3 تشرين الأول الجاري، إلى أن اشتباك مسلح اندلع بين عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” ولواء القدس الموالي لإيران من جهة، ومسلحين مجهولين يعتقد أنهم تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”من جهة أخرى ليلة أمس، في منطقة جبل البشري بريف دير الزور الغربي، ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف “الدفاع الوطني”، في حين لم تتمكن من نقل جثث القتلى من مكان الاشتباك.